مجلة مرفوع من الخدمة

الثلاثاء، 14 فبراير 2012

أختى عبير جديدة بالشرقية والإسلاميون يحاصرون الكنائس مجددا


أختى عبير جديدة بالشرقية والإسلاميون يحاصرون الكنائس مجددا

أكد" عزازي على عزازي" محافظ الشرقية ان نحو 1500 من المسلمين تجمعوا امام كنيسة العذراء بمنيا القمح بالشرقية بسبب شائعة وجود فتاة داخل الكنيسة مؤكدا على ان نفس السيناريو السابق يتكرر في اشعال حرائق طائفية كجزء من مخطط حقيقي يهدد مصر مؤكدا على ان الفتاة ليست مخطوفة والكنيسة ليس لها علاقة بالأمر والفتاة موجودة لدينا ومتحفظ عليها في مديرية الامن وأن وفود شعبية حضرت وشاهدو الفتاة مساء امس


واستنكر محافظ الشرقية الشائعات التي تزعم ان الفتاة مخطوفة او ان الكنيسة تحتجزها مؤكدا على ان أي تحرش بالكنيسة او الاعتداء على أي ممتلكات يعتبر من قبيل الجريمة التي سنقابلها بمنتهى الحزم وأن الكنيسة مؤمنة من قبل القوات المسلحة و لو تتطلب الامر ان اذهب بنفسي لحماية بيوت الله بصدري  سأذهب مثلما كنت بالأمس هناك ونحن قادرون على حمايتها.
أكد المحافظ الكنيسة ليست طرفا في الموضوع بينما أكد اللواء "محمد ناصر العنتري"، مدير امن الشرقية ان نحو 1000 الى 1500 شاب يحاولون اثارة القلائل في البلد واثارة الفتنة بدعوى عودة الفتاة الى قرية " ميت بشار" وهى موجودة رهن التحقيق في مديرية الأمن مناشدا المواطنين بتحكيم صوت العقل مضيفا معلومة جديدة وهي أن الفتاة عمرها 14 عاما وأن والدها أسلم عام 2009 فرفضت الفتاة البقاء مع والدها وذهبت لعمها

0 comments: