مجلة مرفوع من الخدمة

الأربعاء، 25 يناير 2012

إبنة أكرم الشاعر تستقيل من الإخوان بعد أن باعوا دم الشهداء


إبنة أكرم الشاعر تستقيل من الإخوان بعد أن باعوا دم الشهداء

من داخل الإخوان أنفسهم تخرج الحقيقة وإبنة أكرم الشاعر وشقيقة الدكتور مصعب الشاعر أحد مصابي الثورة لم تحتمل نفاق الإخوان وجريهم وهرولتهم وراء الغنائم على جثث شهداء مصر فوجهت للمرشد العام للإخوان رسالة حادة بدأتها بقولها
عذرا أيها المرشد كم سقطت من نظري
ثم تابعت في نصر رسالتها التى ننشرها دون تدخل منا التي تقدمت بها من خلال صفحة ” كلنا الطبيب البطل مصعب الشاعر”:


أعلن انسحابي من جماعه أنت مرشدها لا استطيع أن أعيش في نفاق بين ما تربيت عليه وبين ما يعقله فكري
بكاء والدي صعب على قلبي ودم أخي غالى وكرامتي أعلى وحسبي الله ونعم الوكيل
عذرا أيها المرشد بعد مكالمتي معاك اليوم كم سقطت من نظري وأعلن انسحابي من جماعه أنت مرشدها لا استطيع أن أعيش في نفاق بين ما تربيت عليه وبعد ما يعقله فكري، نعم تعلمت من هذه الجماعة المباركة الحق والإخوة في الله ولكن الكلام سهل والفعل صعب والرجال مواقف ، وبكاء والدي صعب على قلبي ودم آخى غالى وكرامتي أعلى ، وأعلن انسحابي من جماعه أنت مرشدها وحسبي الله ونعم الوكيل اللهم أنى أشكو إليك ضعف قوتي وهواني أنت رب المستضعفين إلى من تكلني إلى عدو ملكته أمري إن لم يكن بك غضب عليا فلا أبالى ”
لن احتفل بالثورة كما قال المرشد والأحزاب لان قاتل أخي وشباب بلدي مازال حي يرزق ولان جراح آخى لم تلتئم ولان شباب بلدي الأبطال مازال يهان حتى يجد حقه في العلاج ولان دماء شهدائنا لم تجف وكل يوم شهيد ولان بناتنا يسحلون.
قائلة ” نعم نمشى في الطريق الصحيح كما تقولون ولكن من وجهه نظركم السياسية وليست الإنسانية اتحدي أي من خرج ليحتفل أن يكون لديه أخ وأب وابن أو بنت شهداء أو يمسوا للشهداء والمصابين بأي صله أنهم المتفرجون اللا فاعلون على الساحة والشهداء بالنسبة لهم ليس أكثر من صور على اليوتيوب أو التليفزيون” .
“إن كنتم صادقين حقا فلم تركتم المصابين ينزفون وتنعون يوم بعد الأخر مصاب لينضم لقائمة الشهداء الأبرار، عذرا أيها الأبطال إن هذا الأسبوع سيكون لنا نحن أهالي الأبطال الحقيقيون أصعب أسبوع مر في حياتنا شريط الأحزان سيعاد وانتم أيها المتفرجون اللا فاعلون اتقوا الله في إنسانيتكم أيقظوا ضمائركم إن كان هناك بواقي ضمائر لن أطالبكم بثوره لان ليس لدينا طاقه لنفقد أكثر ما فقدنا ولكن إن كنتم صادقين فابحثوا عن مصابيكم وشهدائكم ولموا جروحهم وكفى بكم جرحا لقلوب البشر “

هل ننتظر أكثر من ذلك قبل أن نقول لخونة الإخوان كفي أم نعلق الآمال على برلمان جمع بين أعضاءه أغلبية تبيع دم المصريين بالمال والبترودولار
لن ننتظر أن يتحول دم المصريين إلى زيادة في حسابات الإخوان المصرفية ولا مقاعد داخل المجلس ولا حكومات يشكلونها لإحتلال مصر
مصر الآن محتلة من جماعة لا تريد سوى مصلحتها فقط والشعب المصري كله مطالب بالخروج لطرد الإخوان ليس فقط من البرلمان ولكن من مصر كلها فمكانهم جزيرة العرب التى إليها ينتمون

0 comments: