مجلة مرفوع من الخدمة

الاثنين، 4 فبراير 2013

الطفل الذى يأكله السرطان فى سجون الرئيس السفاح


الطفل الذى يأكله السرطان فى سجون الرئيس السفاح

محمود عادل محمد.. طفل لا يتعدى عمره 14 عاماً.. قُبض عليه عشوائياً في الاسكندرية يوم 27 يناير الماضي بتهمة التعدي على قوات الأمن في القضية رقم 1767 لسنة 2013 جنح سيدى جابر, وتم حبسه 4 ايام على ذمة التحقيقات ثم التجديد لحبسه 15 يوم آخرين. ورغم أن القانون ينص صراحة على عدم جواز الحبس الإحتياطى لمن هم دون الرابعة عشرة, لا يزال محمود محبوساً في زنزانته وهو مريض بورم سرطانى فى عظام الحوض ويحتاج لجلسات العلاج الكيماوي التي بدونها تنتهي حياته بالطبع.


هل ترى أنه كان من الممكن أن أوجه كلامي لرئيس الدولة، أو أن أخاطب ضميره أو أبوته أو انسانيته؟ هل هو فعلاً رئيس؟! وهل هذه دولة؟! .. أيقوم فى الليل ليطمأن على أولاده فى فراشهم ويلف الغطاء عليهم ليقيهم لسعة البرد؟ هل نكون قد فقدنا انسانيتنا حين ندعوا أن يذوق ما يذوقه والد محمود؟ هل يُميت الكرسي الإنسان بداخل الحاكم لهذه الدرجة؟ ألا لعنة الله على الكراسي وعلى الحكام وعلى الدولة.. وعلى القتلة!

0 comments: