مجلة مرفوع من الخدمة

الخميس، 7 فبراير 2013

الإخوان يسرقون حسابات الفيسبوك ونحن نضع خطوات الحماية


الإخوان يسرقون حسابات الفيسبوك ونحن نضع خطوات الحماية

حتى فى ابليكشن الفيس الاخوان بيستغلوا الدين لغرض حقير وهو التجسس طلع من فترة تطبيقات سُنَن و وَ ذَكًر وناس كتير جدا اشتركت فيها بس التطبيقات اللي زي سُنَن و وَ ذَكًر و غيرها من التطبيقات اللي بتنشر ادعية و آيات عبارة عن تطبيقات Spam بتسرق المعلومات الخاصة بحسابات كل المشتركين فيها من اول كل تحة بيكتبها الكيبرود بتاعك لحد الانبوكس الخاص بيك ،


كل المشتركين في التطبيقات دي اشتركوا بحسن نيه اكيد و لكن لم ينتبهوا اثناء اشتراكهم فى التطبيق انهم بيوافقوا - فى خطوة تلقائية - على اعطاء بيانات حسابه

* خاصية النشر التلقائي على البروفايل
* قراءة الانبوكس الخاص بك
* متابعة الاشعارات اللي بتجيلك حتى لو كانت من جروبات خاصة
* نشر تعليقات لك على بعض الصفحات ( بصيغة ثابتة ) و المشاركة بدون اذنك في استفتاءات
* بجانب معرفة بياناتك على الحساب التى تشمل
= بريدك الالكتروني الذي تدخل به على الفيسبوك
( ايميل الحساب ) وده في حد ذاته اكبر خطر
This app needs
Your basic info
Your email address (اميلك هيبقى مكتوب هنا.com)
Your groups
Your photos

اغلب التطبيقات دي مخالفة لشروط الــ Application Creation االخاصة بالفيس بوك و الفيسبوك مش علي علم بيها لان التطبيقات دي لها سيرفر خارجي لموقع تاني

اي تطبيق بيطلب منك بياناتك الشخصية الحساسة زي ايميلك اللي مأكتف بيه الفيسبوك اعرف انه تطبيق Fake

... إذا كنت احد المشتركين - بحسن نية - فى هذه التطبيقات او الابليكشين يا ريت تعمل التالي :
روح للرابط ده

هتلاقي كل التطبيقات اللي مشترك فيها

اذهب الى التطبيق الذي ينطبق عليه ما ذكرته
و قم بنفسك بمراجعة الإعدادات ( settings )
و شاهد الصلاحيات التى منحتها دون أن تدري لهذا التطبيق ،

للعلم مش شرط تكون التطبيقات دينية ، فيه تطبيقات مش دينية و بتطلب نفس المعلومات اللي بتطلبها سنن و غيرها ،

اي تطبيق بيطلب منك الولوج الي معلوماتك و الايميل الخاص بالاكونت دي كلها غير شرعية ملهاش اي علاقة بالفيسبوك نهائي ، دي ليها سيرفر خاص برة الموقع نفسه

أين اذن يكمن الخطر ؟
الخطر يكمن فى أن البعض لا ينتبه اثناء اشتراكه فى التطبيق
الى أنه يوافق - فى خطوة تلقائية - على اعطاء بيانات حسابه
( ما عدا كلمة السر ) اضافة الى صلاحيات استخدام لبروفايله فى غيابه او فى وجوده
ويعني هذا أنك بمجرد ان تشترك فى الابليكشين ... بكامل ارادتك
تكون قد أعطيتهم - دون أن تدري - الآتي :

* خاصية النشر التلقائي على البروفايل
* قراءة الانبوكس الخاص بك
* متابعة الاشعارات التى تأتيك حتى لو كانت من جروبات خاصة
* نشر تعليقات لك على بعض الصفحات ( بصيغة ثابتة )
* إدارة صفحة ( فانز بيدج ) و نشر بعض البوستات بها
* بجانب معرفة بياناتك على الحساب التى تشمل
= بريدك الالكتروني الذي تدخل به على الفيسبوك
( ايميل الحساب )
الباقي معروف طبعا عند التعامل مع عشيرة محمد مرسي فهم يستحلون كل شئ من المال والنساء وحتى الفيسبوك وحساباته

0 comments: