مجلة مرفوع من الخدمة

الخميس، 18 أكتوبر، 2012

بيان أهالي شهداء الأسكندرية بشأن أحداث جلسة أمس من محاكمة الضباط قتلة أبنائهم


بيان أهالي شهداء الأسكندرية بشأن أحداث جلسة أمس من محاكمة الضباط قتلة أبنائهم

نعلن نحن أهالي شهداء الثورة بالأسكندرية، أن انسحاب هيئة الدفاع عن المدعين بالحق المدني والممثلين لنا، من جلسة اليوم في محاكمة الضباط قتلة أبنائنا، إنما جاء احتجاجا على تعنت رئيس هيئة المحكمة مع المحامين، حيث رفض الاستجابة لطلبهم بمشاهدة الفيديوهات التي تثبت قيام الداخلية بقتل الثوار، وكذا رفض انتظار تقرير لجنة تقصي الحقائق بشأن أحداث الثورة.. مما دفع هيئة الدفاع للانسحاب من الجلسة بعدما استشعروا سوء نية هيئة المحكمة وربما تواطؤها مع الضباط القتلة، ثم اختتمت تلك الجلسة الهزلية بتأجيل القضية لجلسة 19 يناير 2013، ليستمر ذلك المسلسل السخيف!!


نحن أهالي شهداء الأسكندرية، إذ نعلن تضامننا مع موقف هيئة الدفاع، فإننا نشعر بعظيم الأسى على القضاء المصري الذي أصبح عونا للظلم والظالمين بما يهدد المجتمع المصري بالانزلاق في الفوضى.. فعندما يغيب العدل عن أي مجتمع، فإنه نذير خطر بتحول ذلك المجتمع إلى الفوضى.. وعندما يمارس المجرم إجرامه تحت حماية رجال القضاء، فإننا في غابة ولسنا في دولة.
وهو ما نحياه الآن في مصر، في ظل مسلسل قضايا قتل ثوار 25 يناير والمتهم فيها أفراد وزارة الداخلية ورموز نظام مبارك.. ذلك المسلسل المهزلة الذي انتهت أغلب حلقاته ببراءة المتهمين حتى مساعدي وزير الداخلية المجرم حبيب العادلي، ليظل دم ابنائنا مسفوكا دون عقاب يثلج صدورنا.
فبداية من طمس الداخلية والمخابرات للأدلة، مرورا بتقصير النيابة بما يوحي بتواطؤ النائب العام، وصولا لتعنت القضاة، تأتي حلقة الأسكندرية من تلك المهزلة والتي تقترب من نهايتها وربما نسمع قريبا الحكم ببراءة الضباط ليذهب دم أبنائنا دون عقاب.
ونحن إذ نؤكد على تمسكنا بالقصاص لأبنائنا وعدم تخلينا عن دمائهم بأي طريق يمكننا من الثأر لهم من قاتليهم، فإننا نعبر عن صدمتنا من وصول القضاء المصري لتلك المرحلة المخزية من عدم الاستقلالية أوالنزاهة، حتى أصبح هو ملاذ المجرمين والقتلة وسارقي أحلام الوطن ليحصلوا من خلاله على البراءة والفرار دون عقاب ولا حساب.. ونحمل السيد الدكتور رئيس الجمهورية المسئولية الكاملة عن تطهير القضاء وتطهير وزارة الداخلية التي لازالت تحمي القتلة وتدفع لهم رواتبهم من أموال دافعي الضرائب أمثالنا.
عاشت مصر حرة.. والمجد للشهداء
أهالي شهداء الثورة بالأسكندرية
16 أكتوبر 2012

0 comments: