مجلة مرفوع من الخدمة

الثلاثاء، 4 سبتمبر 2012

الدولار يرتفع أمام الجنيه بسبب قرض مرسي الأخير


الدولار يرتفع أمام الجنيه بسبب قرض مرسي الأخير

تسببت مفاوضات الحكومة مع مسؤولي صندوق النقد الدولي بشأن قرض الـ4.8 مليار دولار في انعكاسات سلبية على أسواق الصرف المحلية، حيث ارتفع الدولار أمام الجنيه بنحو 5 مليمات يوميا منذ المفاوضات، حتى بلغ 6.10 جنيه للشراء و6.11 جنيه للبيع.

من جانبه، أرجع محمد الأبيض، رئيس الشعبة العامة للصرافة بالاتحاد العام للغرف التجارية، الارتفاع الملحوظ فى سعر صرف العملة الأمريكية خلال الأسبوع الماضى إلى الشائعات التى ارتبطت بقرض الصندوق، التى أشارت إلى أن مسؤولى الصندوق اشترطوا تخفيض الجنيه أمام الدولار وعدم تدخل البنك المركزى فى أسواق صرف العملات بالحفاظ على مستويات معينة للجنيه أمام الدولار، مقابل الحصول على القرض. وقال «الأبيض» إن هناك طلباً ملحوظاً وبكميات كبيرة تفوق المعروض من الدولار من جانب المستوردين، تخوفا منهم من وقوع ارتفاعات مفاجئة فى أسعار الدولار، لذا لجأوا إلى تأمين احتياجاتهم من العملة الأمريكية مبكرا.


أما عن شروط قرض صندوق النقض التى تحدث عنها مرسي بإعتبارها بسيطة فإن هذه الشروط تتمثل في رفع الدعم عن كافة المواد الأساسية مثل الدقيق والقمح والوقود ومصادر الطاقة والتي ستؤدي إلى ارتفاع أسعار الخبز وغيرها من السلع الاساسية ، وأكدت المصادر أن الصندوق قام برفع قيمة القرض من 2 ونصف مليار إلى 4 ونصف مليار دولار مؤكدا استعداده إلي زيادة قيمة القرض إلى 6 ونصف مليار دولار مقابل أن تستجيب الحكومة إلى رفع الدعم وأضافت المصادر ، أن جوالات الرئيس محمد مرسي إلى الصين و إيران وزيارته المقررة إلى البرازيل تأتي لبحث بدائل عن قروض صندوق النقد الدولي وشروطه القاسية .

تأتي هذه التصريحات في الوقت الذي نفى فيه المتحدث باسم الرئاسة ياسر على ارتباط قرض صندوق النقد الدولي بأي شروط وهو ما قوبل بالتشكيك من قبل عدد من رموز المعارضة اليساريين مؤكدين أن مؤسسة صندوق النقد الدولي مؤسسة تعمل لحساب الشركات الرأسمالية الكبري متعددة الجنسية ، لافتين أن قروض تلك المؤسسة يكون مشروط بأتباع سياسات تعمل على خدمة مصالح الشركات الرأسمالية عبر إجبار الحكومات الحاصلة على القروض برفع يداها عن تقديم الدعم والخدمات الاساسية مثل العلاج والسكن والتعليم والنقل العام لتصبح سلع يملكها القادرون على دفع ثمنها .

0 comments: