مجلة مرفوع من الخدمة

الخميس، 30 أغسطس، 2012

عشيرة مرسي وكلاء أمريكا لبيع مصر بالقطعة


عشيرة مرسي وكلاء أمريكا لبيع مصر بالقطعة

بداية قد يبدوا لك من أول وهله أن الموضوع الذى أتحدث عنه الآن حدث منذ بضع أيام ، وفى رأيك قد صار قديما على التحليل ، وفى وسط فيضان التحليلات والخزعبلات أحيانا ، ترفض حتى قرائه أى تحليل جديد .

وانا هنا لا أطلب منك أن تصدق تحليلى هذا ، لكن يمكنك اعتباره واحد من الخزعبلات التى تمر عليك كل يوم ، لكن نصيحه منى لا تقلل من قيمه أى شئ حتى لو بدا لك جنوناً وهلوسات ، فالمثل يقول " خذ الحكمة من أفواه المجانين " .


بصفه عامه انا فى العادة لا أكتب مقالات طويله ، معظم كتاباتى هى ردود انفعاليه كرد فعل على حدث ما يشغل الرأى العام ، وفى الغالب تدهشنى ردود فعل الناس وآرائهم وتحليلاتهم لما يحدث ، التى تتصف فى الأعم بالسطحية والسذاجة ، وهذا ما يصيبنى بالحزن ويمنعنى أحيانا عن الكتابة لظنى أنها لن تفيد ولن تغير شيئا ، وينتهى الوضع حينها ببعض الغريدات القصيرة التى أنشرها على فيسبوك وتويتر .

ووصفى لتحليلات البعض بالسذاجة لا يعنى مطلقا حمدى فى تحليلاتى ، لكن بصفه عامه ما أقوله أو أكتبه يعبر عن قناعتى وما أصدقه ، وبالطبع أيضا وصفى الأول هذا لم يكن حمدا فى اسلوب كتابتى الذى غالبا ما تشوبه الركاكة اللغوية ، وبالطبع أيضا ليس حمدا فى تأثير كلماتى التى – للأسف - لا تصل إلا للقليل فقط من الناس .

كان مدهشا لى فى البداية ردود فعل الشعب بصفه عامه والثوار بصفه خاصه حول القرارات الأخير لمحمد مرسى رئيس الجمهورية ، حيث اصيب الكثير بفرحه عارمه لهذه القرارات ، وتعالت الصيحات والتكبيرات والتهليلات لما حدث ، وأيضا كثرت النكات المتناولة ما حدث ببعض الفكاهة.

وصف الغالبية القرارات بأنها رجولة وثوريه ، وانها القضاء على عسكره الدولة ، وانها قرارات ثوريه جاءت من الرئيس المدنى على عكس هوى القيادات العسكرية .

بالطبع كل هذه الأوصاف والتحليلات غير صحيحه بالمرة ، وهذه التحليلات المستمرة دائما فى كل موقف هى عندى مبرره ، فشعب انتاج 60 عاما من حكم عسكرى ، ووضع عام يتسم بالفساد والفشل والجهل والتخلف والعشوائية ، لابد لهذا الشعب أن يكون بمثل هذه السطحية ، لابد له أن يخدع بنفس الطريقة أكثر من مره ، وفى كل مره لا يتعلم ، وسيخدع بنفس الطريقة مرات أخرى كثيره قادمه ولن يتعلم أيضا .

دائما ما تذكرنى هذه الانفعالات بما حدث من ردود أفعال فرحه إبان تخلى مبارك للمجلس العسكرى وتكليفه بإدارة شئون البلاد ، مرورا بالفرحة بتولى عصام شرف رئاسة مجلس الوزراء ، إنتهائا بالاحتفالات عند ظهور نتيجة الانتخابات الرئاسية . كان مماثلا أيضا لها ردود الأفعال حول التشكيل الوزارى وتكريم الجنزورى (وقد تناولت هذا ببعض من التفصيل فى هذا المقال : مرسى أكثر فلوليه من شفيق .. والإخوان أخون من العسكر ! http://on.fb.me/Owo3in ) . السمه المشتركة بين كل تلك المواقف كانت السطحية والسذاجة المتملكة لتفكير أغلبنا .

ربما نسينا تصريح محمود غزلان " أن الجماعة لا تمانع فى منح أعضاء المجلس العسكرى حصانة من المحاكمة، تكريما لهم " ، وأكد هذا صفوت حجازى " أنا متأكد ان المجلس العسكرى سيسلم السلطة ، ما المانع إذا عقدت صفقه مع المجلس العسكرى ، أن يسلمنى السلطة ويعود إلى ثكناته ، وفى المقابل لن أفتح ملفات الفساد ، ما المانع ؟! اعتبرها صفقه ، ما المانع ؟! " ، ونسينا تصريح عصام العريان " أن من حق المؤسسة العسكرية أن تتمتع بوضعية خاصة فى الدستور القادم أوسع من الدساتير الماضية " .
هذا نفسه هو الخروج الآمن الذى رفضه الجميع و حذّر منه ، هل أصبح تنفيذه ثوريه ورجولة ؟!! مالكم كيف تحكمون ؟!

الطريف هنا هى التحليلات اللوزعيه للبعض ، وصف القرارات بأنها جاءت بغير رضى القيادة العسكرية وتعتبر ضربه استباقيه لأى انقلاب عسكرى متوقع . حقيقى لا اعلم كيف اهتدى فكرهم لهذا ، فقد صرح العصار بان القرارات جاءت بالتنسيق مع القيادات العسكرية ، والكثير من المصادر تقول بأن لا صحه لأى مصادمات حدثت والقرارات جميعها صدرت بالتوافق ولاقت ترحيبا فى الجيش ، وكان هناك خبر مميزا وهو ان المشير طنطاوى نفسه هو من طلب من مرسى اعفائه من مهامه ، وهذا الخبر نشره موقع شبكه رصد التابعة للإخوان ، ثم لسبب غير معلوم تم حذفه مره أخرى -كعادتهم بالطبع- .

كذلك كانت كل تحليلات الأخوة المحللين السياسيين والعسكريين وكذلك الخبراء الاستراتيجيين – الذين يلقون بدلوهم فى أى بئر ويحللون أى شئ وكأن الخبير الإستراتيجى هذا أصبح مهنه من لا مهنه له – المهم ان جميعهم أكد أن القرارات جميعها جاءت بالتشاور والتوافق والتراضى .

إذا لماذا هنا يصر البعض على مبدأ ان ما حدث كان مباغته وصداما وضربات استباقيه وأنها كانت على غير رغبه العسكر ؟! لماذا دائما تضعون لعقولكم مبررات وهميه واهيه محاولين اقناع أنفسكم بها ؟!

المثير أكثر للدهشة هنا هى أحلام اليقظة التى غرق فيها البعض ، مطلقين لخيالهم العنان لتصور سيناريوهات الساعات الأخيرة قبل القرار ، فى محاوله ساذجة لجعلنا نصدق هذه الخزعبلات ، التى لا يمكن أن يكون لها مصدر ولا يمكن ان يصدقها عقلنا على الرغم أن امثال تلك الخزعبلات البكريّة –نسبه لمصطفى بكرى صاحب "سيناريوهات الخزعبلات فى تفسير ما فات" حول احلام يقظته عما دار فى قصر الرئاسة إبان ثوره يناير ، ومحاولاته الحثيثة لتلميع اعضاء المجلس العسكرى - . لنفترض مجازا صدق سيناريوهات الساعات الأخيرة ، فمن يكون مصدرها يا ترى ؟! هل هو مدير المظلات الذى قتل الثوار وعذبهم ثم تم ترقيته وأصبح المسئول عن الحرس الجمهورى ؟! أم ربما هو هو مستشار رئيس الجمهورية لشئون قطونيل ؟!

بالقرارات الرئاسية أصبح محمد مرسى يحمل صلاحيات مطلقه ، لم يحملها مبارك نفسه الذى كانت أحد أسباب الثورة التى قامت عليه هى الصلاحيات الكثيرة له ، أم الآن فالصلاحيات الجديدة آخر من حملها على ما أتذكر كان رمسيس الثانى . هكذا سنخلق فرعونا جديدا كالمجلس العسكري ومبارك بكل تأكيد ، وإذا كان أنصار كل مرشح قد ينفون أنه سيصبح فرعونا لثقتهم فيه لكن بالتأكيد غير المناصرين له لا يثقون فيه .وبصفه عامة السلطة المطلقة تورث الطغيان .

تم احالة المشير طنطاوى للتقاعد ومنحه قلادة النيل وتعيينه مستشاراً لرئيس الجمهورية ، وكذلك إحالة الفريق سامى عنان للتقاعد ومنحه قلادة الجمهورية وتعيينه مستشاراً لرئيس الجمهورية . مع كل الفساد الذى شاركوا فيه والمجازر التى ارتكبوها تم تكريمهم وتعينهم مستشارين . حقا ونعم ثوريه الرئيس !

تم ترقيته اللواء عبد الفتاح السيسي الى فريق أول و تعينه وزيراً للدفاع وقائداً عاماً للقوات المسلحة . اللواء السيسي مدير المخابرات الحربية و رجل طنطاوي ، المخابرات الحربية المسئول الأول عن أى عمل يخص الجيش ، هى المسئول الأول عن مقتل جنودنا على الحدود عدة مرات ، وبالأخص المرة الأخيرة فى رفح . المخابرات الحربية هى التى كانت تدير كافه المجازر التى يقوم بها المجلس العسكرى وكانت تشرف عليها المخابرات العامة بإشراف شخصى من مراد موافى وأوامر مباشره من عمر سليمان .

اللواء السيسي كان المدبر والمخطط لكشوف العذرية ، وقد اعترف بها – بعد تدخل المؤسسات الحقوقية الدولية - بل وبررها أيضا بمنتهى البجاحة والوقاحة . وفى هذا الشأن علقت "سميره ابراهيم" وهى احدى ضحايا كشوف العذرية على ترقيه السيسى إلى وزير الدفاع بـ " عبدالفتاح السيسى اعترف بكشوف العذرية وكان بيبرر ما حدث مع البنات فى السجن الحربى على ان "البنات دول بتوع خيم" وبنات شوارع . " .

اللواء السيسى قام بإخراج إبنيه الضابطين بالقوات المسلحة من الخدمة وعين أحدهم بالمخابرات العامة والأخر بجهاز الرقابة الإدارية ، كيف يصبح وزير للدفاع وتحمل ابنته الجنسية الإنجليزية ؟! لكن يبدو هذا منطقيا إن كان من عينه وزيرا هو نفسه أولاده يحملون الجنسية الامريكية !

ومن ضمن القرارات أن تم ترقيته اللواء صبحي صادق قائد الجيش الثالث الى رتبة الفريق، وتعيينه رئيساً لأركان القوات المسلحة . وهو أحد رجال طنطاوي ، وعرف انه عمل تحت خدمه السيسى وهو الذى اختاره رئيسا للأركان كما قيل .

ومن ضمن القرارات أن تم تعيين مهاب ممش رئيساً لهيئة قناة السويس . و مهاب ممش هذا لطالما كانت هنالك محاولات لتلميعه فى عدة مواقف أدت لدى إلى استنتاج أنه سيكون أحد كروت اللعب التى سيظهر للصورة بدلا من الذين سيرحلون عنها ، وقد تم هذا بالفعل .

ومن ضمن القرارات أن تم ترقية محمد سعيد العصار مساعدا لوزير الدفاع . العصار كان رئيس هيئة التسليح لمدة سبع سنوات و مستشار وزير الدفاع للتسليح 11 عام, شارك فى افساد تسليح الجيش المصرى, ووسيط الولايات المتحدة فيما يخص سلاح الجيش . وعلمت أن فى يوم 21/8/2012 سيكون زواج ابن ممدوح شاهين عضو المجلس العسكرى من إيثار كمال الكتاتنى أبنة شقيق سعد الكتاتنى أول يوم العيد ، والعاقبة عندكم فى المسرات .

ومن ضمن القرارات أن تم تعيين السيد رضا محمود حافظ عبد المجيد وزير دولة للانتاج الحربي ، وتعيين السيد عبد العزيز محمد سيف الدين رئيساً لمجلس إدارة الهيئة العربية للتصنيع .

مجلس عسكري كان –ومازال إلى حد ما- جاسم على السلطة وقابع على صدورنا بقوة السلاح ، صاحب مصالح سلطويّة و اقتصادية عملاقة قدرها البعض بحوالي 40% من اقتصاد مصر وهو يفعل كل ما يستطيع للحفاظ عليها و الدفاع عنها , متواطئ مع المخلوع و رموز نظامه – الذى هو جزء لا يتجزأ منه – وتمثل هذا في المحاكمات الهزلية لرموز النظام وتبرأتهم والتغاضي عن بلاغات في حق رموز آخرين وأيضا أفرج عن جميع المتهمين بقتل المتظاهرين وكذلك من أفسدوا الحياه السياسية ومن نهبوا البلاد والعباد ، فاقد للشرعيّة في نظر كل الثوار وأغلب الشعب وكذلك الكتل السياسية ، فاقد للمصداقية بسبب الكذب الدائم السياسات الفاسدة على عام ونصف , قام بمجازر بشعة - تعتبر ضمن جرائم الحرب و الإبادة الجماعية - في حق مدنيّين سلميّين عُزّل, سفك دماء المئات من الأبرياء العُزّل قنصاً ودهساً وتعذيباً ، ضرب وسحل وعذّب وعرّى المئات من الثوار ، أصاب الآلاف إصابات مختلفة و تشوهات جسديّة و نفسيّة لا حصر لها ولازال يعانى الكثيرون من آثارها (وهذه المجازر على سبيل الأمثلة لا الحصر : 9 مارس ، 9 ابريل ، مسرح البالون ، موقعه العباسية 1 ، فض اعتصام 1 اغسطس ، موقعه السفارة الإسرائيلية ،مذبحه ماسبيرو ، محمد محمود 1-2-3 ، مجلس الوزراء ، مذبحه بورسعيد، موقعه العباسية 2 ) ، اعتقل وحاكم الآلاف محاكمات عسكرية ظالمة بلا أدى ضمان للعدالة لا لشيء إلا لأنهم من الثوار ، راقب وطارد و اعتقل أصحاب الرأي المعارضون له . المجلس العسكري هذا هو المسئول الأول هو من يخرج آمنا بلا محاسبه ولا قصاص ، وجميع من اختارهم مرسى للمناصب الجديدة ينتمون إليه وبالتالى هم شركاء عن كل ما حدث ومدانون كالبقية ودماء الشهداء فى رقبتهم ورقبه من عينهم . فكيف إذا تهللون لهم ؟!!

المدهش فى هذا الموقف – وهو الشئ الذى أبعدنى عن الواقع الإفتراضى لعده أيام محاولا تمالك ذاتى – هو المحاولات الساذجة لتبرير ما حدث ومحاوله إيهامنا على انه ثوريه ورجولة ، ومحاولاتهم الحثيثة لتبرير أنه ما حدث لم يكن خروجا آمنا لعدد جديد من أعضاء المجلس العسكرى ، بشكل أكثر تكريما .

منذ فتره أخد اعضاء العسكري يحالون للتقاعد واحدا بعد الآخر ، وبالأمس خرج البعض وتم تكريمهم وترقيتهم ، وغدا باقي الوجوه المحروقة . فكل الوجوه التى ارتبطت بمجازر أو فسار ظاهر ومعلوم ومفضوح للعيان سيتم تنحيتها عن الصورة .

كيف يُعد ما حدث انتصارا ؟! الانتصار الحقيقى هو محاكمة اعضاء المجلس العسكري وكل من ساعدهم على الجرائم التى ارتكبت ، وبالطبع محاكمه كل نظام مبارك على ما ارتكبه فى حق الوطن ، الإنتصار هو القصاص للشهداء والجرحى والمفقودين والمعتقلين المحاكمين عسكريا ، الانتصار هو كتابة دستور عام لكل مصر ولكل المصريين يضمن الحقوق والواجبات , بشكل علمي وراقى وحضاري كأغلب دساتير دول العالم المتقدمة ، يكفى وهمية وتنظير ومبالغة وثرثرة بلا معنى وبلا مضمون حقيقى .

مازلنا داخل لعبه الكراسى الموسيقية ، ما حدث لايتعدي حركه ترقيات وتغيير كراسي ومناصب ووجوه من احترقوا واستبدالهم بوجوه جديده لم تحترق بعد كليا . المنظومة الحاكمة لازالت كما هى ، فقط تغيرت بعض الوجوه ، لكن السياسات كما هى ، العلاقات كما هى ، المصالح كما هى ، لا شئ تغير فقط وجوه .اخبرونى ماذا تغير ؟! لا شئ ، قلت لكم !

مازال النظام العالمى هو من يحكم ومازالت امريكا هى المسيطرة على مصير البلاد ، وكأنما هى من تملك مصر ثم تقوم بتأجيرها لمن تشاء من وكلاء .

دعونا نستفيض في هذه النقطة تحديدا والتى كانت السبب أن أكتب هذا المقال كله محاولا ايصالها لكم ، علها تجد آذانا مصغيه وقلوبا خاشعة وعقولا فاهمه .

يقول نعوم تشومسكى : ستبذل أمريكا وحلفائها قصارى جهدهم لمنع أى ديموقراطية حقيقيه في العالم العربى ، ومن ثم فإن أمريكا وحلفائها لا تريد حكومات تعبر عن ارداه الشعوب ، فلو حدث هذا لن تخسر أمريكا سيطرتها على المنطقة وحسب ، بل ستُطرد منها . في مصر وتونس والدول المثيلة توجد خطه للعبه يتم تطبيقها نمطيا ولا تحتاج عبقريه لفهما ، فإذا كان لديك دكتاتور مفضل يواجه مشاكل فقف بجانبه حتى آخر مدى ، وعندما يستحيل الاستمرار في دعمه لأى سبب فقم بإرساله إلى مكان ما ، ثم قم بإصدار تصريحات رنانة عن حبك للديموقراطية ، ثم حاول الإبقاء على النظام القديم ربما بأسماء جديده . وقد حدث هذا مرارا وتكرارا ، حدث مع سيموزا في نيكاراجوا ، ومع الشاه في ايران ، ومع ماركوس في الفيليبين ، و ديفيلييه في هاييتى ، وزعيم كوريا الجنوبية ، ومابوتو في الكونغو ، وتشاوشيسكا مفضل الغرب في رومانيا ، وسوهارتو في إندونيسيا ، إنه أمر نمطى تماما ، وهذا بعينه ما يحدث في مصر .

هكذا هي طريقه أمريكا في السيطرة علي الشعوب ، الوصاية الأمريكية "الاحتلال الناعم" كما يحب أن يسميه البعض . سياسه واشنطن هى أن تصنع "وكلاء" أولياء لها يحكمون تحت أمرها .

وتتحويل الجيوش إلى منظومات اقتصادية مرتبطة بأشخاص يصبحون بفضلها بالغى الثراء ، وهؤلاء الأشخاص يقومون هم بدورهم بتحويل الجيوش من أداه لحمايه امن البلاد إلى عصابات مسلحه ، فقط مرتزقه يطيعون من يسد أطماعهم من المال ، ويتم تقريب أهل الثقة والولاء وابعاد اهل الخبرة والكفاءة ، وبهذا تتحول الجيوش التى من المفترض أن تكون حاميه إلى جيوش محتله لكن من نفس الجنسية .

وهكذا غالبا هو حال الوكلاء ، هم إما عسكر أو ملوك وأسر حاكمه . لكن مع هذا دائما ما تصنع واشنطن وكلاء احتياطيين كبدائل للوكلاء الأصليين فى حاله حدوث أى مشاكل تقتضى استبدالهم ، وكذلك تصنع كلاء احتياطيين للوكلاء الاحتياطيين .

ودائما من وقت لآخر ترسل واشنطن مندوبين عنها للاطمئنان على حال أملاكها ، ومدى تعامل المستأجرين فيها ، ويتضح دور المندوبين فى حاله الأزمات أو الإتيان بتعليمات جديده ، ويذكرنى هذا بدور "كارتر" فى الاتفاقات بين العسكر والإخوان .

ولنأخذ مصر كمثال ، أصبح السادات وكيلا لواشنطن بداية من اتفاقية السلام 79 ، فأصبح لا يتحرك إلا بمشورتها ، وأصبح الجيش المصرى يعتمد في الغالب على المساعدات الأمريكية مقابل دوره في حماية النظام وحمايه حدود إسرائيل ومعاهدة السلام – العار بمعنى أصح – تلك الاتفاقية التى بسبب رعونه السادات وتسرعه جعلته يوافق على شروط مجحفة في حق مصر ، وكانت اتفاقيه العار هذه تخدم في الغالب إسرائيل .

ودائما ما يسخِّر الوكيل مخابراته لأجل مصلحه واشنطن ، ويكون كل رجال المخابرات عباره عن مساعدين لرجال الـ CIA والموساد ، وبالطبع أنتم جميعا تعلمون مدى عماله وفساد عمر سليمان ومراد موافى . كما تتحول كل الأجهزة التى تعمل تحت امرة المخابرات العامة كالمخابرات الحربية وامن الدولة إلى اجهزه مساعدة للمخابرات الأمريكية والإسرائيلية ، سواء بإسلوب مباشر - عبر تعاملها معها مباشرة وأتذكر هنا ملفات التعاون المشترك مع المخابرات الأمريكية التى وجدت أثناء اقتحام مقرات أمن الدولة وللأسف سُلمت حينها للجيش- ، أو بإسلوب غير مباشر – عبر خدمه من يتعاون بشكل مباشر - .

لنعود مجددا للسادات فقد كان وكيلا لواشنطن بعد اتفاقية السلام ، وهنا وجب على واشنطن اختيار وكيل بديل لاستخدامه وقت الحاجه ، وقد لمع نجم مبارك كوكيل مطروح ، مع التعامل المباشر مع في صفقات السلاح وجدوه شخصا نفعيا يمكن أن يبيع وطنه من أجل المال ، فصنع ثروه هو وحسين سالم كعمولات من تحت الطاولة ، وعبر توصيه سعودية (احدى وكالات واشنطن) بإن يختار مبارك نائبا للرئيس .

ومن هنا أشارت عليه واشنطن أن يختار مبارك نائبا له ، وللمعرفة بين زوجه مبارك وزوجه السادات ، اشارت عليه زوجته بهذا أيضا ، ومن هنا اختار السادات لكن ليس لما سبق فقط ولكن لكون السادات وجد مبارك ضعيف الشخصية "طرطورا" لا حول له ولا قوه ، ولهذا أصبح مبارك اضحوكة القصر الرئاسى .

اصبح السادات يلاوع واشنطن ، ومن هنا أوصت السعودية واشنطن بإن يتم اغتيال السادات ، وعندها سيصبح النائب العميل لهم رئيسا ، وغدت واشنطن تعد العدة لهذا ، وتدعم الفكرة وتمول الداعين لها من الجماعات الإسلامية المتشددة – صنيعه واشنطن في الأساس ، وهذا موضوع آخر لا مجال له الآن - ، لكن باغتهم السادات بعلمه بصفقات ما تحت الطاولة التى صنعها مبارك ، وهنا فكر فى إقالته ، وعرفت واشنطن بذلك فسرعت عملية اغتيال السادات واقيمت بغير موعدها .

إثر ذلك أصبح مبارك رجل واشنطن وعميلها رئيسا لمصر ، عمل طوال فتره حكمه على تدعيم السيادة الأمريكية والإسرائيلية في المنطقة ، وسخّر كل امكانيات مصر لخدمه الولايات المتحدة وابنتها الكبرى اسرائيل ، وأذاق شعبه كل معانى الذل والهوان والفقر والجهل والطغيان .

صنع مبارك أهم دور مطلوب من أى وكيل لواشنطن ، بإن دعم تحول الجيش إلى إمبراطوريه اقتصادية ، وصنع من جنرالات الجيش أثرياء وأباطرة الإقتصاد ، وفرغ الجيش تماما من عقيدته القتالية ، وجعله مسخرا لخدمه النظام لا الدولة ، كما انه خرب السياسة التسليحية للجيش وجعل الجيش كليا مؤسسه طفيليه قائمه على المعونات الأمريكية والأسلحة الأمريكية .

وكما هى عادة واشنطن ، أخذت في صنع وكلاء للوكلاء ، ووكلاء لوكلاء الوكلاء وهكذا ، وهنا لم تكن واشنطن بالسذاجة التى تجعها تصنع رجلا بديلا واحدا فقط ، بل صنعت عشرات الوكلاء البدلاء .

كان جنرالات الجيش هم الوكلاء البدائل الأصليين ، لكن كان هناك بدلاء أخرون كرجالهم في الأحزاب الكرتونية المختلفة في مصر ، وكذلك الإخوان المسلمين الذى بدأ تواصلهم المكثف مع واشنطن إبان 1954 ، وبتدخل مباشر من واشنطن عقدت صفقه مع النظام للسماح للإخوان بالترشح لبرلمان 2005 بشكل يجانبه قدر كبير من الحرية وعدم التدخل ، ولكراهية النظام في نفوس الشعب تفوق الإخوان بنسبه كبير في المرحلة الاولى على عكس هوى النظام ، مما جعل التدخل أقوى في المرحلة الثانية وأقوى في الثالثه ، إثر ذلك دخل البرلمان حوالى 88 اخوانيا .

كان الإخوان حليفا متميزا لواشنطن لكونهم وكيلا بديلا يعمل بمبدأ الغاية تبرر الوسيلة ، وكذلك حليفا للنظام يعمل في اطار المعارضة المقننة لاستهلاك الطاقة السلبية للشعب تجاه النظام ، وكان التنسيق الأمنى بينهم وخاصه في الانتخابات سيد الموقف ، ولكن كان اعضاء الجماعة يدفعون ثمن صفقات مكتب الإرشاد اعتقالات وتعذيبا وتشريدا ، وإن كان لابد من وقت لآخر احتجاز بعض قيادات مكتب الإرشاد لإضفاء مصداقيه على المعارضة المقننة هذه .

لازال الإخوان على تواصلهم بواشنطن كوكلاء بدلاء للوكلاء البدلاء للنظام في حال فكرت واشنطن استبدال المستأجرين بمستأجرين جدد . ومن هنا فكر الإخوان جديدا في تلميع صورتهم وتقويه شوكتهم عبر "خطة التمكين" التى أشرف عليها خير الشاطر بنفسه ، وهنا ولمنافسه الإخوان لمبارك عند واشنطن ، ذادت صفعه النظام لهم وتم احتواء ذلك لكن استمر التواصل بينهم وبين واشنطن ، ودعمت الإخوان أى معارضه ضد النظام في حاله إذا كانت تخدم مصالحها – وهنا يمكنك مقارنه موقفهم من البرادعى في العديد من المواقف - ، فعند جمع البرادعى التوقيعات على وثيقه التغيير ساعده الإخوان على الرغم أن واشنطن تكره البرادعى وتعتبره عدواً كبيرا لها – وهذا شأن آخر طويل يمكننا ان نتحدث عنه في مره قادم فالأدله كثيره على أن أميركا تكره البرادعى وتعتبره من أكبر أعدائها وأعداء إسرائيل – وكانت المساعدة تلك دعما لأى معارضه للنظام لتميع أنفسهم كبدلاء جدد ، بالإضافة أن يكونوا كأعين –لهم ولمن يعملون لهم - داخل التنظيم الجديد الذى يهدد بقاء النظام ويفسح المجال لهم لفرض أنفسهم .

قامت ثوره يناير ، وعلى الرغم من علم المخابرات المصرية بها عبر مراقبه كل النشطاء والساسة المصريين، وبالتالى علم المخابرات الأمريكية والموساد للتعاون المشترك ، إلا انهم جميعا فشلوا في التكهن بالنتيجة وحجم التظاهرات مما جعلها تخرج عن السيطرة .

وتماما كما قال تشومسكى دعمت واشنطن مبارك بكل السبل حتى يستطيع أن يقمع التظاهرات أو يحتويها بأى وسيله ممكن للإبقاء عن النظام ، لكن فشل كل هذا ، فخرجت أمريكا فى الإعلان تهلل للديموقراطية وأحقيه الشعوب فى تقرير مصيرها وما إلى ذا من تصريحات ، وهى فى السر تدعم مبارك كليا .

فشل مبارك مع القتل والقمع والقنص والدهس فى قمع التظاهرات ، فقرر الاستعانة بمرتزقته ميلشياته المسلحة ، قرر الاستعانة بجنرالاته كما استعان بأمثالهم السادات في 77 .

في هذه الإثناء وفى الوقت الذى رفض الجميع التحاور مع النظام ، ذهب إليهم الإخوان واجتمعوا اجتماعين مع عمر سليمان (رجل أمريكا في مصر ، عميل المخابرات الأمريكية ورجل مبارك وكيل أمريكا ، أحد الجنرالات الفاسدون ) ، وكانت الاجتماعات واحدا عاما ، والآخر خاص فقط بهم "كوكلاء بدلاء" ، واتفقوا – في الغالب –على قتل الثورة .

بالنسبة للجنرالات حاولوا في البدء مساعدة شرطه مبارك في قمع الثوار لكن فشلوا وتم كشفهم وحرق عدد من مدرعاتهم فآثروا السلامة على الإنتهاء تماما ، وبتعليمات من واشنطن أخذت التصريحات المُسكنة تخرج تلو الأخرى ، في إشارة واضحه إلى تخلى واشنطن عن مبارك ، واستخدام الوكيل البديل لهم وهم الجنرالات ، فحاول الجنرالات في احتواء الثوار تارة – التصريحات المُطمئنة - ، و السماح للنظام بقمعهم تارة – كموقعه الجمل-، وتهديدهم تارة –كلام الروينى في الميدان بعد موقعه الجمل- ، وما شابه من وسائل ، إلا أن السواد الأعظم من الثوار اختزلوا النظام في مبارك ، فصار رحيله عن المشهد أمرا حتميا .

وهنا تخلى مبارك عن الحكم وكلف المجلس العسكرى بإدارة شئون البلاد – أن يصبحوا الوكلاء الرسميين لواشنطن بمعنى أصح وأدق - . حينها رحب الإخوان جدا بهذا ، ومن قبل قاموا بعمليات تلميع لجنرالات العسكر –طبقا لتعليمات سليمان لهم – إلى أن قبل السواد الأعظم من الثوار استلام عسكر مبارك الحكم .

عندها بدأت سلسله كبيره من تصرفات الإخوان دعما لسياسه قتل الثورة والتدريج والتمكين لوكلاء واشنطن الجدد " جنرالات العسكر " ، متوددين في نفس ذات الوقت لذات المعالى والسمو الولايات المتحدة حتى يجعلوهم هم الوكلاء الأصليين . غير أن المكان لا يسعنا لذكر كل تصرفات الإخوان ، هذا مقال قديم منذ عدة أسابيع وفى نصفه الثانى أغلب ما صنعه الإخوان مع الثورة ، مرتبا في صيغه أسئلة (مرسى أكثر فلوليه من شفيق .. والإخوان أخون من العسكر ! http://on.fb.me/Owo3in) .

منذ بداية تولى المجلس العسكرى الحكم ، كان مهمومًا بإرضاء جماعة الإخوان المسلمين بأية وسيلة ، بداية باختياره عددا من أقطاب الإخوان في لجنه التعديلات الدستورية ، ثم التوجه إلى سيناريو الانتخابات أولا ، انتهائا بتولى الإخوان الحكم .

ويبدو هنا أن اتصالات الإخوان الحثيثة بالسفارة الأمريكية فى مصر ، ثم لقائهم بجون ماكين والسفيرة الأمريكي وتكريمهم بمقر حزبهم ، ودورهم الكبير فى صفقه تهريب الأمريكان المتهمين بالتمويل الأجنبي ، وشكر ماكين لهم شخصيا هم وجنرالات العسكر ، ثم سفر سفر المرشد ومساعدة وبعض قيادي الجماعة لواشنطن ومقابله ماكين ، ثم انهالت الصحب الأمريكية على الحمد والشكر والتهليل للجماعة ومدى يمينيتها ورأس ماليتها المنفتحة وايمانهم بالسوق المفتوح وشكرهم فى الشاطر الإقتصادى العظيم كما وصفوه ، وكذلك يتحدثون عن زيف فزاعه مبارك ، وعن سذاجتهم لتصديقها .

يأتى بعدها التخلص من كل المرشحين المحتملين للرئاسة فعلا ، والإبقاء على "المهيطل" شفيق "الرجل البلوفر فى الزمن الاوفر" ، شخصيه سطحيه ، غير متزن ولا يستطيع تجميع جملتين متصلتين ، ودائما ما تخرج منه جمل غير مفهومه ، يشبهنى دائما بمتعاطى المخدرات ، هذا فضلا عن فسادة المالى والسياسى ، ثم استبن الشاطر يتسم بالتصريحات الغريبة والكلام العام الذى يشمل أكثر من من معنى ، ومؤخرة الطائر وما إلى ذا ، هذا فضلا عن انصياعه التام لمكتب الإرشاد. ذلك دعانى ذات مره أن أقول من يقدم شفيق او مرسى مرشحا له هو شخص لا يريد لمرشحه النجاح . وكان ذلك هو المطلوب لجعل هنالك صراع وأوراق ضغط ومساومات لكى يقبل الوكيل الجديد بشروط المالك .

بدأ الحشد لمرسى لتجنب شفيق العسكرى الفول ، وبدا الحشد لشفيق مرسى الإخوان ، وهنا تم استقطاب جانب كبير من الثوار فى حين آثر الباقين إلى المقاطعة (وأشرف انى كنت أحدهم ، وردا على عمليات التخوين المستمره لمقاطعون ، فهذا مقال من قبل الإنتخابات الرئاسيه : المقاطعة !! أسبابها وجدواها والحل الذى تقدمة http://on.fb.me/NnS7Bh ) ، واختار الفلول وكارهى الإخوان من البسطاء شفيق ، فتكونت جبهتان مطلوبات جدا بالنسبه لواشنطن .

لا ننسى تصريح خيرت الشاطر لواشنطن تايمز: "الإخوان تحالفوا مع أمريكا لدعم وصولهم لحكم مصر، وتعهدنا بضمان أمن اسرائيل" ، واجتمع الكتاتنى مع العسكرى –بغير صفه رسميه- قبل النتيجة ، وسُودت مقالات عدة فى صجف عالميه عدة عن صفقه السماح بنجاح مرسى ، نعم مرسى حصل على الأصوات الأعلى – بفضل ال 7.5 مليون مضاضا لشفيق انتخب مرسى بعصر الليمون- ، لكن كانت هنالك امكانيه للتزوير ، لكن بتدخل المخابرات ، والصفقة الثلاثية بين الإخوان والعسكر وامريكا ، ربح مرسى الرهان ، وتعهد بالسير على شروط عقد الوكالة حافظا أمن الابنة الصغرى المدللة إسرائيل .

وهنا أصبح مرسى "طرطورا" للعسكر ، سيف العسكر مسلط على رقبته ، وسيفه مسلط على رقبه العسكر ، وهى التركيبة المثلى للوكلاء .فبدأ هذا يضغط على ذا ، وذاك يضغط على هذا وهم محافظين على إطار الود المرجو بين الوكلاء ، وفى نفس الوقت يتسابقون لنيل رضى المالك .
فى القرارات الأخيرة هذه بدى واضحا أن امريكا استمتعت جدا فى زواجها العرفى الأخير ، فقررت تحويله إلى زواج رسمى . أصبح الإخوان هم الوكلاء الرسميين لواشنطن .

الخروج الآمن كان ضروريا لواشنطن ففى كافه الحالات والسيناريوهات ، فلابد من الحفاظ على عملائهم القدامى وعدم التعرض لهم أو محاكمتهم محاكمه حقيقه ، حتى لا يقلبوا المعبد على أصحابه ويكشفون كل شئ ، هم نفسهم يعلموا أن ربما سيأتى يوما ما – وتحت ضغط شعبى كبير- سيضطرون للتنازل بعض الشئ لإرضائهم واحتوائهم لخادعهم والكذب عليهم ، تلك هى قوانين اللعبة .

ربما سيستغرب البعض أن يصبح الإخوان المسلمون - الأصوليين الراديكاليون كما يظنهم زورا البعض ، المتمسكون بشرع الله كما يظنهم زورا البعض الآخر – يتعاونون مع أمريكا فى سبيل مصالحهم . لكن يجهل المستغرب أن الإخوان هم معلموا ميكافيلي نظريته ، وهو بجانبهم طفل صغير .

وكما يقول نعوم تشومسكى : " الولايات المتحدة مستعدة لقبول رئيس اسلامى ونظام إسلامى لمصر بشرط أن يحافظ على مصالح الغرب وإسرائيل فى مصر مثل حسنى مبارك حتى لو كان نظاما سلفيا متشددا ، ولكن يجب ان يكون مثل النموذج السعودى وليس النموذج الإيرانى المتمرد . "

ويقول الراحل فرج فودة : " مشكلة الديمقراطية تتجاوز حدود مصر إلى المنطقة بأكملها، فالأوضاع الراهنة تبدو كأنها تُسلم زمام كثير من بلدان المنطقة إلى دائرة مفرغة ومفزعة. تبدأ بالأنقلابات العسكرية التى تفشل فى حل المشكلات، وتنجح فى تفريغ المجتمع من القيادات المدنية المؤمنة بالشرعية. وتنجح أيضاً، وهذا هو الأهم، فى ترسيخ مفاهيم إهدار الشرعية الدستورية، تحت شعارات فضفاضة من نوع "الشرعية الثورية" و "الحرية للشعب، ولا حرية لأعداء الشعب". وعادة يكتشف الجميع أن المقصود بالشعب هو دائرة الحكم.

هذا النمط من الحكم هو السبب فى نمو وتعاظم التيارات السياسية الدينية، صاحبة التراث العريق فى العمل السري، وفى التنامى تحت إطار اللاشرعية، منذ أواخر عهد الأمويين وحتى الآن. وهنا تبدأ الدائرة المفرغة فى دورتها المفزعة. ففى غياب المعارضة المدنية، سوف يؤدى الحكم العسكري إلى السلطة الدينية. ولن ينتزع السلطة الدينية من مواقعها إلا الإنقلاب العسكري، الذى يُسلم الأمور بدوره، بعد زمن يطول أو يقصر، إلى سلطة دينية جديدة. وهكذا. وأحياناً يختصر البعض الطريق فيضعون العمامة فوق الزي العسكري، كما حدث ويحدث فى السودان.

إن الخروج من هذه الدائرة المفرغة، ضرورة.. والتواصل مع الشرعية الدستورية، مسألة حياة أو موت.. والشرعية الدستورية لا تتسع لهذا أو لذاك. فكلاهما خطر عليها، ومدمر لها، والذى يُفضل أحد البديلين على الآخر، يستجير من الرمضاء بالنار. "

المهم هنا فى ظل وجود المتنافسين ، فدائما سيسعي الوكلاء الجدد والقدامي إلي كسب الولاء ونيل الرضا من صاحبه السمو الولايات المتحدة الأمريكية وابنتها الصغري إسرائيل . فللأمريكان ميزه هي أن لديهم دائما خطه بديله وخطه بديله للبديلة وهكذا ، نعم صار الإخوان هم الوكلاء الجدد ، لكن إن انحرفوا عن المسار المرسوم سيعيدون العسكر . فكما كانت شروط الاختيار ستظل هي نفسها شروط الاستمرار .

على كل حال يبدو أن جون ماكين هي عقليه يجب رفع القبعة احتراما لمكر تخطيطها . كل يوم يزداد احترامي وكرهي في نفس الوقت لسياسه أمريكا الاستعمارية للتحكم بالشعوب " ، ويزداد إزدرائي لعقول شعوبنا الغارقة في السطحية والجهل .

كما كانت تسير الامور ، فيبدو جليا أننا نحو باكستان في ظل وجود السفيرة مهندستها ، لكن يظل حدثي يخبرنا بنهاية الجزائر – هذا إن خرجوا عن السياق المرسوم ، وعن الشروط الموضوعة- وهذا ما أظنه .

حقيقه ليست كل الجوانب سوداوية مظلمه ، فالجانب المشرق الآن هو أنه لم تعد هناك حجج يتحججون بها أو معوقات يتواكلون عليها ، الآن أيها الإخوان – أنتم ومُرسيكم - عليكم العمل واقامه العدل ، أرونا نهضتكم !

علي مرسي والإخوان أن يثبتوا للجميع ، هل هنالك حقا نهضه أم لا ، لأنها حتي الآن ليست إلا عوره .

قد يظن البعض أن المشاركة فى دعوات يوم 24 اغسطس مفيدة ، انا لا أتفق كليا مع هذا ، أغلبنا حقا قد ضاق زرعا بالإخوان ، لكن حقا لا يجب ان نساند العسكر على حساب الإخوان ، أنا عن نفسى كرهت الإخوان واعمالهم لكن حقا لست بأحمق أو ساذج او مجنون لأشارك الفلول فى شئ . يوم الإخوان والعسكر معا قادم فلا تستعجلوه . (صورة معبرة فى اطار كوميدى عن رأيي فى دعوات الـ 24 من اغسطس : انا أكيد اتخنقت من الإخوان .. لكن انا مش عبيط علشان اشارك الفلول
الثورة لم تبدأ بعد ، ولكنها ستبدأ عندما يعلم الشعب أنه قد تم خداعة ولاتوجد أي تغييرات سوي بعض التغييرات الشكلية ، وأن ماحدث لم يكن ثوره بالمعنى الحقيقي للكلمة ولكن مجرد انتفاضه شعبيه (تظاهرات مركزية كبيرة أخذت من الاستسلام –ليس السلمية- غايه لها لا وسيله) غيرت فقط الوكيل الجالس فوق الكرسي لاغير ، وعندما يحدث هذا ستجدون ما يستحق أن يطلق عليه ثورة ، الثورة التى تحقق ما تريد بيدها ولا تطلبه من أحد ، الثورة التى تنتزع النظام من جزوره ولا تطلب منه أن يخلع نفسه ، الثورة التى لا تعتمد على الهتاف والمطالب ، لكن تعتمد على العمل والتنفيذ والقوه لتحقيق الحق ، فلا حق في حامل الحق إن طلب من الباطل تحقيق الحق .

0 comments: