مجلة مرفوع من الخدمة

الخميس، 14 يونيو، 2012

مبارك يخرج من غرفته على كرسى متحرك بصحبة علاء وجمال


مبارك يخرج من غرفته على كرسى متحرك بصحبة علاء وجمال

كشفت مصادر طبية داخل «السجون» عن استقرار نسبى فى صحة الرئيس السابق حسنى مبارك، رغم استمرار معاناته من متاعب فى التنفس والقلب، وارتفاع ضغط الدم.

وقالت المصادر إن حالته الصحية لم تستقر بعد، وإن شهدت تحسناً نسبياً، وإن وجود نجليه علاء وجمال ساعده على قبول فكرة الأطباء المعالجين من داخل مستشفى السجن، حيث كان يرفض أن يتناول أى أدوية منهم إلا بصعوبة، وتحت إشراف طبيبه الخاص الدكتور سيد عبدالحفيظ الطبيب بمستشفى القبة العسكرى.


وأكدت المصادر أن اللجنة الطبية العليا المشكلة من وزارة الداخلية وقعت الأربعاء الكشف الطبى على النزيل محمد حسنى مبارك داخل غرفة الرعاية الفائقة فى وجود نجليه علاء وجمال، وأشرف على اللجنة العميد الدكتور سامى مناع، مدير مستشفى سجن مزرعة طرة، وأطباء من مستشفى الشرطة وأكاديمية الشرطة، وتبين أن حالة الرئيس السابق فى تحسن نسبى، رغم معاناته مرات عديدة من ضيق فى التنفس ومتاعب فى القلب، وارتفاع فى ضغط الدم، إلا أن اللجنة بجميع أطبائها قالت إن حالته تحسنت اليوم عن ذى قبل، خاصة أن حالته تدهورت عقب زيارة أسرته له فى طرة.

وقالت مصادر أمنية: إن اللجنة الطبية وقعت الكشف على مبارك، وأعدت عدة توصيات إلا أنها لم توص بالنقل حتى هذه اللحظة، وإن أولى التوصيات كانت بإجراء بعض التحاليل الطبية الخاصة بحالة الرئيس السابق، وضرورة إجرائها فى أسرع وقت، على أن يتم عرضها على اللجنة، مع الاستمرار فى عقد جلسات العلاج الطبيعى للرئيس السابق، حيث يعانى من التهابات فى المفاصل وضمور فى العضلات، نتيجة وجوده طوال الفترة الماضية بين مستشفى شرم الشيخ ومستشفى السجن، وهو ما أثر على عضلات الرئيس السابق.

وأوضحت المصادر أن الرئيس السابق لأول مرة ينام ليلة أمس دون أن يتم وضعه على جهاز التنفس الصناعى، وهو ما يؤكد تحسن صحته بشكل نسبى، إلا أنه معرض للانتكاسة فى أى وقت، وهو ما دفع طاقم التمريض للاستمرار فى متابعة حالته الصحية، وتشكيل «نوبتجية» من الأطباء له، وتوقع الأطباء تحسن الحالة الصحية خلال الأيام الثلاثة المقبلة، خاصة مع منع الزيارة عنه وعن نجليه حتى يوم الأحد المقبل بسبب إجراء جولة الإعادة فى انتخابات الرئاسة يومى السبت والأحد المقبلين.

0 comments: