مجلة مرفوع من الخدمة

الثلاثاء، 29 مايو، 2012

مصر تحت حكم الإخوان..سيناريو الدم والصراع


مصر تحت حكم الإخوان..سيناريو الدم والصراع

ما نعرضه هو مجرد سيناريو متوقع في حالة وصول جماعة الإخوان للحكم عبر مرشحهم القادم من المجهول للسيطرة على مصر و أرجو أن يعارضه أحد ويثبت خطأ التصور الذي نضعه حين نقول أنه إذا فاز مرسي وجماعة الاخوان سيصبح الجيش في موقف دفاعي وسيقاتل كبار ضباط حتى لا يتم إزاحتهم من وظائفهم، وسيعاني المسيحيون والنساء بشدة، فالإخوان في جوهرهم جماعة سلفية أصولية تركز على تطبيق الشريعة الاسلامية والآداب العامة، وفي الخطاب السياسي الراهن يبدو أن هناك تباينا بين السلفيين والإخوان، لكن الفروق ليست كبيرة كما يبدو، والسلفيون أصوليون يضبطون حياتهم وفقا للتعاليم الدينية، ويرفضون غير المسلمين ويدعون إلى قواعد أخلاقية صارمة مستمدة من الشريعة الإسلامية، وهم في غالبيتهم ينتمون إلى الطبقات الفقيرة، ويربطون بين الفقر والزهد والنقاء الأخلاقي، وينفرون من إغراءات الثروة وفجرها، ومنهم من يبيتون ليلهم داخل المساجد، وهم عموما ليسوا منظمين سياسيا، وقد بدأت جماعة الإخوان المسلمين كحركة سلفية تدعو إلى مكارم الأخلاق وتنهى الآخرين عن المفاسد.


لكن الإخوان على عكس السلفيين يحترفون السياسة، وهم عمليون ولديهم متبرعون من الأثرياء، ويعتقد الإخوان أن أفضل طريقة لتطبيق الشريعة الاسلامية هي الاستيلاء على السلطة من خلال السيطرة بشكل تدريجي على مؤسسات الدولة.

فوز مرسي برئاسة الدولة سيكون كارثيا بالنسبة للمرأة المصرية، وربما تدفع الثمن من حياتها، فختان الإناث يمارس في مصر منذ فترة طويلة، وفي التسعينات خضع 97 في المئة من الإناث للختان، لكن السنوات الأخيرة من حكم مبارك شهدت تجريما للختان، فانخفضت نسبة الختان أكثر من الثلث بعد حظره عام 2008، لكن جماعة الإخوان أعلنت خلال حملاتها الانتخابية إنها تريد ألغاء الحظر على ختان الإناث، وخفض السن القانونية لزواج المرأة إلى 14 ووتقييد شروط خلع الزوجة لزوجها.

ويخشى كثير من المسيحيين في مصر على مستقبلهم في ظل حكم الإخوان، ورغم أن الجماعة ذهبت إلى حد الإعلان أنها لن تضطهد المسيحيين لا يصدقها سوى عدد قليل جدا من الأقباط، ومنهم من يتوقع أن يجبرهم الإخوان – كما كان يحدث قديما في ظل الحكم الإسلامي- على دفع "الجزية" إلى الحاكم مقابل حمايتهم وضمان حقوقهم في المجتمع، وقد أعلن كثير من المسيحيين أنهم سيغادرون مصر إذا فاز الإخوان، وقال آخرون إنهم سيبقون في بلدهم ويكافحون من أجل حقوقهم.

إذا فاز مرسي وجماعة الاخوان سيصبح الجيش في موقف دفاعي، وسيقاتل كبار ضباط حتى لا يتم إزاحتهم من وظائفهم، وسيعاني المسيحيون والنساء بشدة
سيناريو الانقلاب العسكري

إذا فاز الإخوان سيدرس الجيش المصري على الأرجح تدبير انقلاب يطيح بمبدأ الديمقراطية الذي قاتل المصريون من أجل تحقيقه في ثورة يناير، وعندئذ يمكن أن ينتخبوا شفيق مرة أخرى، وعلى الصعيد الدولي ستتم إدانة الانقلاب، لكن كثيرا من الحكومات الأجنبية سترحب به سرا، واحتمال وقوع انقلاب يفسره السبب الذي دعا محمد مرسي إلى القول إنه سيقوم بتطهير هيكل السلطة المصرية بالكامل في حالة فوزه بالرئاسة، وقد قال عمر سليمان نائب الرئيس ومدير جهاز المخابرات السابق، الذي يعرف جيدا طريقة تفكير العسكريين، إنه يتوقع حدوث انقلاب إذا فاز الإخوان بالسلطة، والانقلاب -إذا حدث - قد لا يتم على الفور، فربما ينتظر الجيش حتى يستبعد الإخوان القوى السياسية المعتدلة، بحيث ترحب بتدخل العسكر، ولكن كلما طال انتظار الجيش.. كلما زادت صعوبة القيام بانقلاب، لأن الجيش لن يكون قادرا على وقف عمليات التطهير على يد حكومة منتخبة ديمقراطيا إلى الأبد.

إذا فاز الإخوان سيدرس الجيش المصري على الأرجح تدبير انقلاب يطيح بمبدأ الديمقراطية الذي قاتل المصريون من أجل تحقيقه في ثورة يناير
سيناريو استمرار الصراع

الجيش لديه ورقة واحدة رابحة، وهي أنه لا يوجد دستور حاليا، فقد تم تعطيله خلال الثورة على مبارك ولم تتم صياغة دستور جديد، وبدون الدستور ستكون سلطات الرئيس الجديد غير واضحة، وإذا فازت جماعة الاخوان – صاحبة الأغلبية الساحقة في البرلمان حاليا – بمنصب الرئاسة ستحاول صياغة وتمرير الدستور الجديد بأسرع ما يمكن، وستصبح السيطرة على العملية الدستورية ذات أهمية حاسمة في الشهور المقبلة.

وفي النهاية هناك احتمالان واضحان للغاية، إذا فاز شفيق ستحدث احتجاجات وسيحاول قمعها، وستحدث أعمال عنف، وعندما يندلع العنف يصعب التكهن بالنتائج، وإذا فاز مرسي سيفرض الإخوان الشريعة الاسلامية تدريجيا، وسيحاولون إحباط الانقلاب العسكري بتطهير الجيش وكتابة الدستور بسرعة، وسيكون المسيحيون والنساء أكبر الخاسرين.

وفي كلتا الحالتين ستكون الشهور القليلة المقبلة حاسمة في كما كان الحال تماما في إيران عام 1979، التغيير قادم لكن الطريق الذي ستير فيه مصر والشرق الأوسط من غير واضح.

0 comments: