مجلة مرفوع من الخدمة

الثلاثاء، 24 أبريل، 2012

طز في ذاتك الملكية يـا أل سعود


طز في ذاتك الملكية  يـا أل سعود


تَراهم بأجسادٍ كالبغـال بين القصور يعيشون , مدى معرفتهم بالعلوم والكمياء وأساليب التقدم أبعد من أن يصل فكرهم اليها من الأساس , بين الحين والأخر يَكبسون على بطونهم الخراف أكلين شاربين نائمين على فراشٍ من حرير مصنوعٌ فى الصين
هل ذهب الجيزاوى لأداء فريضة عمره أم لكى يتم حبسهُ سنة والأقبح ان يتم جلدهُ عشرون جلده ؟! كل هذا بتهمة سب الذات الملكيه .


فكفـار قريش لم يتعاملوا هكذا مع نبى الله محمد صلى الله عليه وسلم حينما جـاء مُعتمراً وهم أكثر الأعداء للأسلام ! والسعودية اليوم تُهين كرامة المواطن المصرى !
ألا تخجلون حينما ترون أنفسكم بين العالم ؟!
أرأيتم كيف أصبح العالم من حولكم وأنتم تقفون فى نفس المكان
لا تتحركون إلى الأمام تعتمدون على البترول .
ألا تعلمون بأن هذه مواردِ ستنتهى يوماً ما وستعودون الى الصحارى من جديد تبحثون عن مأوى ولن يدوم هذا السرير الناعم الحرير ولن تأكلوا ما تأكلون الأن .

يبدو وأن فخامتكم قد نسيتم بأن مصر هى من علمت أجيالاً من العرب عامةَ والسعودية خاصةَ
مهندسون ومعلمون وأطباء وعمال وغيرهم صنعوا أجيالاً لدى السعودية فتعلم أبنائكم على يد المعلمين المصرين فأصح لديكم نُخبةً من الشباب المثقف .
يذكر التاريخ أيضاَ أن اول طريق قد تم رصفهُ بين مكه وجده كان هديه من مصر أليكم أل سعود !
ألا تذكرون دور مصر وناصر فى تاريخ الثورات العربية بين أن تكون مصر سنداً للثورات العربية قائدةً للحرية فى بلاد العرب أن تنقلكم من العبودية والأستعمار إلى دول حره .

كنا فى عصِر مبارك الذى رحل عنا ولن يعود نرضى بمثل هذا بسبب الحكومة المستميته على المناصب والكراسى فى عهدٍ كله فساد وظلم .
فتحرك يا سيادة وزير الخارجية أو أفعل شيئاً يا سيادة سفير مصر لدى السعودية .
فالشعب بإكمله يُريد أن يشعر بطعم الثورة والتغير لا نُريد أن نُستعبد
أو أن تُهان كرامة المصرين مرةٍ أخرى بالخارج .

ما دام هناك أمثـال الجيزاوى يقولون الحق لا يخشون فى الله لومة لائم يفعلون الصواب مهما كلفهم هذا , فلن تخضع مِصر إلا إلى خالق هذا الكون .
بقلم محمد الزيات


0 comments: