مجلة مرفوع من الخدمة

الأربعاء، 15 فبراير، 2012

لأن شرطة مصر في خدمة الحاكم أيا كان: ضباط شرطة مصريون يطلقون لحيتهم ويؤسسون صفحة خاصة بهم


لأن شرطة مصر في خدمة الحاكم أيا كان: ضباط شرطة مصريون يطلقون لحيتهم ويؤسسون صفحة خاصة بهم

أن تكون الشرطة المصرية قد مارست الخيانة العظمي خلال أكثر من إثنى عشر شهرا فهذا ما نفهمه وفقا للعقيدة التى تربت عليها والتى تجعل الشعب في خدمة الشرطة ولا حق لهذا الشعب في التمرد على أسياده وأن يكون السادة ضباط الشرطة قد مارسوا أطول إضراب عن العمل لأكثر من عام ورغم ذلك يتقاضون أجورهم فيمكن أن نفهمه أيضا في إطار ما يعانونه من عقد نفسية وأمراض إجتماعية لا شفاء منها لكن أن يتحول ضباط الشرطة إلى ملتحون لمجرد أن الإخوان قد وصلوا إلى مجلس الشعب فهذا ما يفوق القدرة على التخيل والتصديق


ضباط الشرطة حاليا أسسوا صفحة على الفيسبوك لدعم من أطلق لحيته منهم وكل يوم هناك المزيد من الضباط الذين يطلقون لحاهم سواء بموافقة الداخلية التى اعتادت أن تكون مطية لكل حاكم أو رغم عدم موافقتها بعد أن أثبتت هي ووزيرها أنها أضعف من أن تواجه أحدا سوى المتظاهرين السلميين
الصفحة دشنها مجموعة من العملاء النائمين داخل وزارة الداخلية المخترقة كالعادة من كل التيارات سواء كانت هذه التيارات اسلامية أو إجرامية تعمل لحسابها الشخصى أو لحساب القوى الوهابية وفي النهاية أصبح في مصر رجال شرطة ملتحون ومن المتوقع أن يتعامل هؤلاء مع الشعب وفقا لما يرونه صحيح الدين فأصبحنا نمتلك وبصفة رسمية شرطة دينية علينا مقاومتها والتعامل معها بأقصى درجات الحزم والرفض ولا عزاء للأحرار في مصر

الضباط الملتحون قدموا لصفحتهم على الفيسبوك قائلين:
نحن وزملائنا من الرافضين لجميع القوانين المخالفة لشرع الله راجين من الله مصراً جديدة وحياة كريمة تحت راية الشريعة ومصر الإسلامية
وينهون ما قدموا به طالبين من الجميع أن يرسل لينك الصفحة لأصدقاءه طلبا للإنتشار وهو ما لن نفعله على موقعنا فلا تبحث عن لينك هذه الصفحة هنا لكن ابحث عن المغزى من وراء ما قدموا به صفحتهم وتأكد أن الحرب الأهلية في مصر أصبحت قاب قوسين أو أدنى وبفضل بركات وزارة الداخلية المصرية

0 comments: