مجلة مرفوع من الخدمة

الاثنين، 21 نوفمبر، 2011

رحلة داخل عقل ضابط شرطة يصف ما حدث في التحرير


رحلة داخل عقل ضابط شرطة يصف ما حدث في التحرير

لأنه لا يبدو أن شيئا سيتغير في الذهنية التى نشأ عليها ضباط الشرطة أنقل لكم مشاهدات ضابط شرطة من قوة الأمن المركزي التى فضت إعتصام مصابي الثورة بالقوة ثم شارك في مواجهات 20 نوفمبر والمشاهدات من وجهة نظره بالطبع لكن ما سطره بيده على حسابه الشخصي على الفيسبوك يكشف أن هناك حالة من العداء لا يمكن إنكارها بين الشرطة والشعب وخاصة ثوار التحرير
ملحوظة: إضطررنا لحذف كثير من الكلمات النابية التى وصف بها بعض الأحداث


وصف ضابط الشرطة للأحداث دون تدخل منا:

ماحدث فى التحرير

بغض النظر عن ان القرار صحيح او نية من اتخذة وان كنت انا شخصيا اعارضة لان ميدان التحرير ليس ضمن مصر الان وقد تم احتلالة منذ زمن بعيد ولايحق لقوات مصرية دخولة ايا كانت جيش او امن مركزى واذا اتخذ قرار دخولة وتحريرة فلابد ان يكون القرار معة كل صلاحيات استخدام القوة لاتراجع ولا استسلام لانها حرب نحن لانحارب شعب مصر لكن نحارب من يتحدثون بأسمة خطأ ومن باعو مصر عمدا

---- تم دخول ميدان التحرير مع توجيهات رهيبة من القيادات فى الامن المركزى بضبط النفس وعدم الاعتداء بالضرب ايا كان السبب على مصابى الثورة والتعامل بشدة مع البلطجية ممن كانوا فى الميدان فقط
----دخلنا الميدان وتم ازالة الخيام واليافطات وفض الاعتصام بهدوء مع وجود بعض المقاومة البسيطة من الارزقية والمقاطيع وممن اكل عيشهم الفوضى والخيام والاعتصامات فى التحرير ومن اتباع ممدوح حمزة وحركة 6 برسيم وتم التعامل مع كل حالة وفقا لطبيعتها واستخدام القوة المتوازنة مع كل حالة
---- قررنا الخروج نهائيا من الميدان والسماح لمصابى الثورة بالدخول الى الصينية مرة اخرى وتم سحب القوات بالفعل وفؤجئنا اثناء انسحاب القوات بهجوم غريب وعجيب من البلطجية والرعاع بالطوب والعصيان وتم اصابة العديد من الضباط والمجنديين
---- عندها كان لابد من التدخل لحماية الممتلكات العامة وايضا بعد نداءات من سكان المنطقة وسب دين للثورة ومن قام بها منهم واللى مش مصدق يروح يسأل فى التحرير اهالى المنطقة واصحاب المحلات هناك بنفسة ورجعنا مرة اخرى وتم التعامل معهم بالقوة والدفاع عن انفسنا ( ... بجد ... بقة الامن المركزى بيدافع عن نفسة ) مع العلم اننا ممكن ندفنهم فى التحرير وفى نصف ساعة فقط لكن تعليمات وصراخ القايدات عندنا براحة بشويش سللولى مش عارف سمعت الكلام دة فين قبل كدة كان فيلم تقريبا
-----حضرت سيدة الصون والعفاف اسماء محفوظ خادمة امريكا وقامت بسب الدين للضباط وشتمت ضابط امامى (يابن ... ) شىء طبيعى الضابط ضربها علقة وشتم اللى جاب ابوها وحضرت سيارة فارهة خدتها بعد العلقة وانسحبت من التحرير وعرفت ايضا من صديق لى ان مصابى الثورة شتموها كمان واعتدوا عليها
-----بعده بنصف ساعة فؤجئنا باشكال ضالة تدخل الميدان بطريقة منظمة شباشب وسيارات تحضر الطوب وكسر الرخام استعدادا للمعركة الكبرى
----- تم سحب القوات لوزارة الداخلية لحمايتها والشوارع المحيطة بها ومحمد محمود
-----فؤجئنا بهجوم ضارى من البلطجية بالطوب واطلاق طلقات الخرطوش علينا فى شارع محمد محمود واصيب العديد من الضباط والمجنديين وطبعا التعليمات ان نستخدم الغاز فقط ( ... ياغاز ...)
----- فضلنا ندافع عن انفسنا ومعنا شرفاء من اهالى المنطقة انضموا الينا وكل واحد مسلح بعصاية وكانوا هم من يحمسون جنود الامن المركزى يالا يارجالة هانت وتحرروا التحرير من الاشكال الوسخة دى دا كلامهم ومعانا عمال من هارديز ومحلات كثير واللى عايز يتاكد يروح يسأل بنفسة برضة
----- قاوم الابطال من الضباط والجنود والاهالى من المنطقة فى حدود التعليمات وفى حدود القوة المسموح استخدامها واحة ياغاز مرة ثانية
-----سقطت مصابا بوابل من الطوب وحملنى المجندين بعد سقوطى وركبت عربية الاسعاف
----- ومازال مسلسلل مقاومة الابطال مستمر حتى الان
واذا كان هناك شخص يقول لى ان من يوجد فى التحرير ومن ضربنا بالطوب والمولوتوف والخرطوش والزجاجات هم من الثوار
يبقى اسمحولى ... ام الثورة على اللى عملها على ... ام التحرير
لاننا كنت هناك وشايف الاشكل ال... اللى هناك حتى اسالوا ممدوح حمزة يقولكم ههههههههههههههههههههه بلاش خلوها مفاجأة

اة نسيت اقول حاجة =... ياغاز ... -------------------- مش فاهم هنبقى رجالة امتى مش فاهم لا اقصد طبعا الابطال من الضباط والجنود

0 comments: