مجلة مرفوع من الخدمة

الأحد، 17 فبراير، 2013

من حكام مصر إلى عبيدها والشيطان الموفق والمستعان


من حكام مصر إلى عبيدها والشيطان الموفق والمستعان

وجدنا أنه من الأفضل توفيرا لوقت وجهد السيد الرئيس وقلة حيلته اللغوية أن نوجز له ما يريد أن يقوله على مدار ستة أشهر طويلة حاول خلالها أن يرسل تلك الرسالة لكن خانته اللغة التى يستخدمها لذلك فقد قمنا نيابة عنه بكتابة الرسالة وإرسالها إلى كل شعب مصر حتى لا نرهق الرئيس ولا الشعب بإنتظار خطاب واضح وصريح لن يأتي والرسالة مختصرة ولكم الحكم بعد القراءة والمداولة هل زيفناها أم أننا فقط وضعناها في صورة مقبولة لغويا على الأقل


من حكام مصر إلى عبيدها: الرسالة رقم ...(1,000,000)
-- لا يمكن أن نرفع الحد الأدنى للأجور
لأننا نريد أن نبقي على الحد الأقصى للأجور لنا.
-- لا يمكن أن نحل مشكلة البطالة
لأننا نريد أن نمدد عمل من يصل إلى سن الستين و السبعين و الثمانين منا.
- لا نريد حل ...مشكلة أطفال الشوارع
ببساطة نربيهم لنستخدمهم كبلطجية يساعدوننا.
-- لا فائدة من تفوق أبنائكم
فكل الأماكن محجوزة لأبنائنا.
-- إذا وفرنا الخبز المصري لكم
فمن أين نأتي بالخبز الفرنسي لنا
وإذا وفرنا الغاز لكم فكيف نوفره لأحبابنا.
- من يموت منكم على الطرق الغير ممهدة و لا المؤمّنة ، و العبّارات الغير مرخصة ، فقدَره ، و لا يهمنا ، و من يُقتل من أبنائكم على الحدود الشرقية ففداء لجيراننا.
- لن نُدخل أموال الصناديق الخاصة في الميزانية فهي كنز لنا ، أما أموال الصناديق الخاصة في وزارة الداخلية نعطيها أتعاب للمحامين عن قتلة أبنائكم.
- لن نخفض الدعم أو نرفع الضرائب على رجال الأعمال فهم رجالنا ، ثم من سيدفع الرشاوى لنا.
- لن نبني بيوتاً للفقراء و ساكني القبور و العشوائيات ، فالموجود لا يكفي لبناء قصورنا.
- ما يتبقى من نفقات علاجنا في الخارج لا يكفي لتوفير الرعاية الصحية لكم.
- لا تطمعوا في أي منصب في المحليات و الهيئات و المؤسسات و الشركات و الصناديق ... مهما كانت كفاءاتكم ، فهي للوءاتنا و قُضاتنا.
- نعلن البدء في إجراءات التقشف ، حتى يتسنى لنا توفير الموارد للبذخ الحكومي في مكاتبنا و سياراتنا و مواكِبنا.
- لن نقضي على الفوضى المرورية ، فلو فعلنا ذلك لن يدفع سائقي الميكروباص الإتاوات لرجالنا.
- لن ندعم أو نُفعّل الأجهزة الرقابية ، ليس لأي أحد الحق في أن يحاسبنا.
- لن نعيد الأمن ، و سنطلق عليكم البلطجية ، حتى تعود الشرطة كما كانت في سابق عهدنا ، أسياد و أنتم عبيد لنا.
- لن نتنازل عما ذكرناه ، فهي حقوقنا ، و ما يتبقى نمتن به عليكم ، فما أنتم إلا عبيد إحساناتنا.
- من يعترض منكم فجزاؤه القتل أو العمَى ، و لتأخذوا العبرة بما حدث و يحدث و سيحدث للمتظاهرين و المعتصمين و المضربين في ميدان التحرير و الميادين بالمحافظات و القصر العيني و محمد محمود و مجلس الوزراء.
- إذا أردتم التظاهر فاذهبوا إلى ميدان روكسي أو العباسية أو مصطفى محمود.
- المتظاهرون ، و من تقولوا عنهم شهداء ، بلطجية ، يكذب من يقول لكم أنهم أطباء و مهندسين و معلمين و دعاة و أساتذة و طلبة جامعات و عمال و فلاحين ... و شرفاء.
- لا تصدقوا أنكم قمتم بثورة ، هذه هوجة و نعلم جيداً كيف سنقضي عليها.
- مهما كانت نتيجة أصواتكم في الإنتخابات ، سنفعل مانريد ، دستور ، حكومة ، ... و سنظل الحاكمين رغماً عن أنفكم.
- إذا كنتم استطعتم القضاء على فلول مجلس الشعب ، فنحن الفلول الأهم و سنظل رابضين على أنفاسكم ، و كما قال رئيسنا الذي تصفونه بالمخلوع حتى آخر نفس.
- إذا مات المعذَبون منكم رميناهم في القمامة ، و إذا مات من يقوم بتعذيبكم من رجالنا أقمنا له جنازة عسكرية.
- لتكن أمهاتكم ثكلى ، و لتنفطر قلوبكم ، و تحرق أكبادكم على أبنائكم ، في سبيل بقائنا.

كل هذا يحدث بمساعدة رجالنا اصحاب الضمائر الميتة و الفتاوي الجاهزة لتركيع المحكومين و لابد ان يكون الشعب فقيرا حتي يدخل الجنة

والشيطان الموفق و المستعان.

0 comments: