مجلة مرفوع من الخدمة

الأحد، 20 يناير، 2013

خريطة شباب الثورة لـ25 يناير2013 و10 مطالب أبرزها إسقاط النظام


خريطة شباب الثورة لـ25 يناير2013  و10 مطالب أبرزها إسقاط النظام

أعلن "اتحاد شباب الثورة"، عن الخريطة المبدئية للفاعليات التى ينظمها بمشاركة عدد من المجموعات الثورية، فى الذكرى الثانية للثورة الجمعة المقبل 25 يناير، بالقاهرة والمحافظات، تحت شعار "إسقاط النظام" وتضم الخريطة، 5 مسيرات بالقاهرة تنطلق بعد صلاة الجمعة إلى ميدان التحرير، من أمام مسجد الفتح برمسيس، ومسجد الخازندارا بشبرا، ومسجد مصطفي محمود بالمهندسين، ومسجد السيدة زينب، ومسجد الفتح فى المعادى، بالإضافة إلى مسيرات تخرج من شرق القاهرة سوف تتحدد نقط انطلاقها وتوجهها فى وقت لاحق.


وسوف يعلن الاتحاد عن تفاصيل خريطة المظاهرات والمسيرات التى ستنطلق بالمحافظات من أمام عدد من المساجد إلى دواوين المحافظات، فى وقت لاحق، كما ستعلن غرفة عمليات التى أنشأها الاتحاد يوم 25 يناير، عن المسيرات التى ستخرج من ميدان التحرير.

وحدد هيثم الخطيب المتحدث باسم الاتحاد 10 مطالب رئيسية لـ 25 يناير القادم، هى: إسقاط النظام، وتحقيق القصاص لشهداء الثورة، وإعادة المحاكمات، وتطهير وزارة الداخلية، وإقالة حكومة هشام قنديل، وإقالة النائب العام الذى عينه الرئيس، وتعديل المواد الخلافية بالدستور، وتوقف الإهمال داخل السلطة التنفيذية الذى يتسبب في سقوط دماء كل يوم، ووضع حد أدنى وأقصى للأجور، وفرض رقابة علي الأسعار.

واتهم الخطيب، حكومة الدكتور هشام قنديل، بالتسبب، فى إحداث كوارث كل يوم، كما اتهم النائب العام بمجاملة النظام الحالى.

وقال حمادة الكاشف عضو المكتب التنفيذى للاتحاد: إن تظاهرات 25 يناير سترفع صور الشهداء الذين كانوا السبب الرئيسى في رحيل نظام مبارك وستكون بدون شعارات أو أعلام حزبية مثلما كانت الحال فى الذكرى الأولى للثورة فى يناير من العام الماضى.

وكان الاتحاد، أعلن، رسميا أمس، عن مشاركته فى مظاهرات "25 يناير" الجارى، تحت شعارات الثورة: "الشعب يريد إسقاط النظام"، و "عيش – حرية - عدالة أجتماعية".

وأكد الاتحاد مشاركته فى حملات الحشد بشوارع مصر فى المحافظات استعدادا لفاعليات 25 يناير.

ودعا جموع الشعب المصري للنزول للميادين وشوارع مصر للتظاهر يوم الجمعة المقبل فى الذكرى الثانية للثورة، للتأكيد على استمرار الثورة التى سالت من أجلها دماء الشهداء وأنه لا تنازل عن القصاص للدماء الشهداء.

0 comments: