مجلة مرفوع من الخدمة

الأحد، 2 ديسمبر، 2012

تقارير : الإخوان المسلمون هرَّبوا اليهود فى الخمسينات


تقارير : الإخوان المسلمون هرَّبوا اليهود فى الخمسينات

اكدت تقارير ان جماعة الاخوان المسلمون صنعتها الولايات المتحدة الامريكية وبدأت اتصالاتها بأمريكا وبريطانيا منذ الخمسينات على اساس المصالح المشتركة وقد ساهمت وكالة الاستخبارات المركزيةc I a والمخابرات السعودية فى صناعة تلك الجماعة من اجل ضرب الحركات الاسلامية والجهادية فى العالم العربى والشرق الأوسط وضرب التيار السلفى والجماعة الاسلامية من خلال الإخوان.
وأشارت التقارير إلي أن استئناف الولايات المتحدة للحوار مع جماعة الإخوان المسلمين هدفه الاستعانة بهم لضرب كافة التيارات الليبرالية داخل مصر بعد ثورة 25 يناير لأن أمريكا تتخوف من امكانية قيام نظام ديمقراطى حر بمصر يهدد جارتها اسرائيل حال تحول مصر الى قوة بالمنطقة وبالتالى تسعى الى ابقاء مصر تحت سيادتها بكافة السبل


واضافت أن عدد كبير من قيادات الاخوان المسلمون والتنظيم الدولى للجماعة يرتبط بشبكة مصالح مشتركة مع امريكا لان عدد كبير من قيادات تلك الجماعة عبارة عن شركاء تجاريون بشركات النفط الامريكية بمنطقة الخليج ويمتلكون اسهما فيها اضافة الى انهم تيار راسمالى يمينى خالص يلعب على وتر الاسلام

ولفت إلي أن السيناريو الذى ترسمه واشنطن هو إقامة نظام برلمانى إسلامي من خلال الإخوان وامكانية سيطرتهم على الانتخابات البرلمانية القادمة وذلك باستخدام راس المال السياسى وشراء الأصوات الانتخابية اضافة لشعار الاسلام هو الحل.

وفى كتاب التنظيم السرى للإخوان المسلمون لعلى عشماوى اخر قيادات التنظيم الخاص للجماعة فى الخمسينات يقول علاقة الاخوان المسلمون باللوبى اليهودى داخل مصر بدأت من خلال مؤسستهم التجارية بالجيزة عام 1954 وكان التاجر اليهودى فيكتور نجرين هو من يتولى التوريدات التجارية لمؤسستهم اضافة الى تردد قياداتهم على بيوت الدعارة آنذاك وعندما قامت حرب 1956 قام الاخوان بتهريب عشرات اليهود من داخل مصر الى خارجها عبر السويس وغيرها وبذلك فهى او جماعة طبعت مع اسرائيل منذ قيامها عام 1948 ولا يجب ان ننخدع بخطاب الاخوان الزائف التمويهى

العلاقة بين جماعة الاخوان والمؤسسة العسكرية فى مصر حقيقية لان الاخوان كانت لهم تشكيلات فى القوات المسلحة المصرية منذ عام 1948 بمعنى انهم اخترقوا بالفعل تلك المؤسسة وحاولوا الانقلاب على عبد الناصر وقتله وخلال عام 1958 حاول بعض معتقلى الاخوان بسجون الواحات الارتداد عن الاسلام الذى يرفعوا شعاره الان والتحول الى المسيحية بسبب التعذيب بسجون عبد الناصر مما يدل على تقلب مواقفهم وزيف شعاراتهم

.كما ظلت جماعة الاخوان تعمل باستيراتيجية التنظيمات السرية طوال تاريخها وهى استيراتيجية تمتاز بالديكتاتورية المطلقة وطاعة المرشد بصورة عمياء وعدم الخروج عنه ولو كان فاسدا فالعمل السرى لا يحتمل المناقشات والعلنية


وخلال الخمسينيات واوائل الستينيات وبسبب حالة العداء بين نظام عبد الناصر والاردن والسعودية شكل الاخوان لوبى عربى اخوانى بالسعودية والاردن وسوريا وفلسطين بعد هروب معظمهم من مصر

0 comments: