مجلة مرفوع من الخدمة

الثلاثاء، 4 سبتمبر، 2012

فاتنات الجيش الإسرائيلي على الحدود المصرية لمراقبة العملية نسر


فاتنات الجيش الإسرائيلي على الحدود المصرية لمراقبة العملية نسر

نشرت قيادة جيش الاحتلال الصهيوني كتيبة كوماندوز نسائية أمام الحدود المصرية، بذريعة ملاحقة العناصر المسلحة والمتسللين الأفارقة الذين يعبرون الحدود.
وبثت القناة الثانية بالتلفزيون الصهيوني - خلال نشرتها الإخبارية ظهر اليوم السبت - مقطع فيديو مدته 12 دقيقة، يوضح استعدادات وتدريبات كتيبة "قط الصحراء" النسائية على الحدود المصرية، وهم يحملون أسلحة ومعدات متطورة لتنفيذ مهامهم بالمنطقة الصحراوية التي تقع خلف الحدود المصرية.
وأوضحت القناة أن الكتيبة متخصصة في العمليات واسعة النطاق، 60% من جنودها من النساء، تم تأسيسها منذ 8 سنوات من لواءات "جولاني" و"جفعاتي" و"سلاح المظليين"، وتعمل على مكافحة "الإرهاب" وتتبع عناصر الهجرة غير الشرعية.


وستعمل الكتيبة خلف الحدود المشتركة لترقُّب المتسللين الأفارقة من النساء، ومن ثم احتجازهم بالمعتقلات الصهيونية، وفقًا لتقرير موقع صحيفة "اليوم السابع" المصرية.
وزعمت القناة أن الحدود مع مصر أصبحت واحدة من الساحات الأكثر حساسية وخطورة خلال الفترة الماضية على أمن الكيان الصهيوني، رغم أنها من المفترض أن تكون سلمية مع دولة معها اتفاق سلام، بسبب تزايد أعداد المتسللين الأفارقة.
وأشارت إلى أن محاولات تدفُّق المتسللين لا تسمح لرصد الفتيات والفتيان بشكل دقيق كل ليلة، وبالتالي تم وضع الكمائن وتنفيذ العديد من الإجراءات للحفاظ على حماية أمن الكيان الصهيوني من خلال إنشاء كتائب متخصصة جديدة.

وكانت القوات الصهيونية قد نشرت العديد من وحدات القوات الخاصة على الحدود المصرية بعد ثورة 25 يناير، وبعد فوز الدكتور محمد مرسي برئاسة مصر في شهر يونيو الماضي، وذلك تحسبًا لأيَّة تطورات تحدث على الحدود بين الجانبين.

0 comments: