مجلة مرفوع من الخدمة

الأحد، 24 يونيو، 2012

يا مصري إنزل من دارك الإخوان بيبيعوا ترابك


يا مصري إنزل من دارك الإخوان بيبيعوا ترابك

هو الشعار الأشهر والنداء الأعلي حاليا فبينما يمنى التنظيم العالمي للإخوان المسلمين نفسه بالوصول لعرش مصر وبينما يستعد كل من صب في خزائن الإخوان الدولارات والمساعدات ممنيا نفسه بأن وقت إقتسام الغنائم مع الإخوان وتقسيم مصر قد حان ينتفض المصريون بالملايين رافضين تغيير وجه مصر ورافضين أن يحكمهم رئيس يأتمر بأوامر مرشده الذي يأتمر بدوره بأوامر التنظيم العالمي للإخوان المسلمين صاحب العلاقات الواسعة بالموساد الإسرائيلي والسي آي إيه الأمريكية والتى دعمت الإخوان في اللحظات الآخيرة سواء عبر السخاء المالي الممنوح لهم عبر عراب قطر أو عبر جرائدهم وفضائياتهم التى تفرد الآن مساحات واسعة لروبرت فيسك للحديث عن سعادة إسرائيل بالفريق أحمد شفيق كي يقلل من حظوظه بينما الصفقة التى باتت شبه معلنة بين الإخوان والموساد الإسرائيلي بمنح سيناء لحماس كإمتداد لغزة وعبر زيجات لعوانس الإخوان المسلمين من رجال حماس ليمهدوا لهم الطريق لإستيطان غزة أو عبر ضغط عسكرى إسرائيلي على القطاع يتبعه فتح المعابر وإجتياح فلسطينى لن يخرج من مصر أبدا
ومن الناحية الأخري فإن الصفقة تشمل ضغطا مباشرا على أهل النوبة دفعا لهم لإعلان إستقلال بات وشيكا تحت الحكم الدينى بينما يدفع المسيحيين ليقبلوا بحماية دولية رفضوها طويلا لتصبح مصر دولة كانتونات مقسمة بينما تحصل إسرائيل عبر الوسيط القطري على قناة السويس ضمن صفقة مشروع النهضة الذي يروجون له
الآن لابد أن ينزل المصريون من بيوتهم رافضين حكم الإخوان ورافضين ما قد يضطر له القضاة تحت التهديد بإعلان مرسي رئيسا فمصر تستحق التضحية بالدم والروح وإعلم أنك عندما تنزل لمواجهتهم فأنت تدافع عن حقك في الحياة وحق الأبناء في وطن غير مقسم وحق الأحفاد في أن يجدوا جنسية يحملونها ولا يتحولوا للاجئين في بلاد تلفظهم تحت مسمي الحكم الدينى
الآن وبكل الطرق لا نستثنى شيئا يجب أن يسقط الإخوان ويجب أن يرحلوا عن الأرض الطيبة التى عانت منهم الكثير والآن إما أن يثور المصريون لما يحدث لبلادهم وإما أن يقبلوا بأن يكونوا عبيدا على أرضها
يا مصري إنزل من دارك الإخوان بيبعوا ترابك
إنزل إلى الميادين وقاوم دعاة الظلام ورؤس الفتنة ونخاسين العصر الحديث وقاوم الخونة ممن يتآمرون على تقسيم مصر مع كل العالم
الآن وإلا أبدا

0 comments: