مجلة مرفوع من الخدمة

الأربعاء، 23 مايو، 2012

أبو الفتوح تاجر الدم الذي يؤيده الظواهري


أبو الفتوح تاجر الدم الذي يؤيده الظواهري

أما عبد المنعم أبو الفتوح المرشح الاخوانى الليبرالى اليسارى الاسلامى المتعلمن فقد تقمص دور البطل القومى الذى استيقظ بعد 40 سنه من الانتماء والولاء والتدرج فى المناصب فى جماعة الاخوان المسلمين ليكتشف بعد هذا العمر الذى قضاه فى معسكرات طالبان والقيادة فى الإخوان انه منشق ومنقلب عن الاخوان ورافض لسياستهم ليكتشف انه كان منوما مغناطيسيا ومغتصبا من قبل الإخوان على عكس ارادته !! على غرار افلام زبيده ثروت !! لينكر كل تاريخه الإخوانى والجهادى والقيادى فى الجماعات الارهابية وعلى راسها الجماعة الاسلامية جناح طالبان فى مصر التى استباحت دماء المصريين الطاهره لتنفيذ مخططات خارجيه تستهدف امن واستقرار البلد.


وليكتشف بعد 40 سنه خدمه!! وفى اللحظه التى قرر فيها خوض السباق الرئاسى انه رافض لسياسات الجماعة وانه ليس اخوانيا !! وان الجماعة الاسلامية التى قتلت وفجرت ليست ارهابيه !! وان من حق الانسان ان يختار دينه و إن انا مش انا و طبعا الخطاب ده لليبراليين بس..
اما لشباب الاخوان فهو إخواني إصلاحي ثوري يسعى لتطوير الجماعة ودعم شبابها ...
ومع السلفيين المؤيدين والداعمين له فهو أمير الجماعة الاسلامية التي تسعى لتطبيق شرع الله ومجاهد أفغاني طالباني في صفوف القاعدة وللمسلم كل الحق في ان يترك دينه ويختار غيره ولكن بعد ان يستتاب أولا فإن رفض فمن حقنا نحن ايضا ان نجز عنقه ونقيم عليه الحد بما لا يخالف شرع الله ! هي دي الديمقراطية ولا بلاش !
هذا هو عبد المنعم ابو الفتوح طبق خضار مشكل او بوفيه مفتوح كل واحد ينقى منه اللى يعجبه ويجي على هواه !!! لهذا لا تتعجب ان ايده ياسر برهامي وعمر عبد الرحمن والظواهري فى نفس الوقت مع ثوار يساريين وليبراليين ومسيحيين ومصريين مغتربين... فما اكثر المغفلين!!

0 comments: