مجلة مرفوع من الخدمة

الثلاثاء، 29 مايو، 2012

الإسكندرية عاصمة حمدين صباحي ترفض الإستبن والجنرال


الإسكندرية عاصمة حمدين صباحي ترفض الإستبن والجنرال
أطفال الإسكندرية يدعون للإعتصام ضد العسكر والإخوان
إشتعلت الإسكندرية مجددا بعد أن قامت لجنة الإنتخابات الرئاسية بالتغاضي عن كل المخالفات التى حدثت في الإنتخابات الرئاسية ليصل إستبن الإخوان وجنرال مبارك لجولة الإعادة بينما تم إقصاء الرئيس حمدين صباحي الذي أعطته الإسكندرية أصواتها ،الإسكندرية التى خرجت منها الشرارة الأولي لإسقاط مبارك مكللة بدماء الشهيد خالد سعيد عندما هتفت كل ميادينها على مدار أيام : "يا مبارك صبرك صبرك في إسكندرية بنحفر قبرك " هي نفسها الإسكندرية التى بدأت تحدي الأمن على مدار أيام متتالية في مظاهرات اللون الأسود إنتصارا لحق خالد سعيد وهي نفسه الإسكندرية التى إلتهمت الآلة الأمنية لحبيب العادلي في ساعتين وهي نفسها الإسكندرية التى لم تنتظر قرارا لم يأت أبدا بحل جهاز أمن الدولة فقامت بحله بنفسها
هي نفسه الإسكندرية التى إنتفضت فإختارت حمدين صباحي رئيسا لا تعترف بأحد سواه وهي نفسها الإسكندرية التى قررت أن تسقط التيار الإسلامي الذي لم يجد سوى إستبن ليرشحه للرئاسة بينما أيادي الإخوان لا تختلف عن أيادي شفيق في تلطخها بدماء شهداء محمد محمود ومجلس الوزراء وماسبيرو وهي نفسها الإسكندرية التى بدأت الإحتجاجات من اللحظة الأولى لإعلان النتائج لتسقط بوسترات شفيق وتبدأ في إسقاط بوسترات الإستبن التى تشوه وجه الإسكندرية الجميل


الإسكندرية الآن في الشارع تهتف من فيكتوريا إلى وسط المدينة " لافلول ولا اخوان الحكم هيبق من الميدان "
وبدورنا ولأننا نفخر بالإنتماء لأجمل مدن البحر المتوسط التى لم يغير وجهها مستعمر ولم يحول طبيعتها محاولات جهلة السلفية ولا أنصاف الرجال من الإخوان المسلمين فإننا أيضا مع أهل الإسكندرية لن نعترف بالرئيس الإستبن أو الرئيس الجنرال وننضم لحملة التصويت لحمدين صباحي التى دشنتها اللجان الشعبية بالإسكندرية حيث نصوت في ورقة الإعادة دون إختيار شفيق أو الإستبن ونكتب إسم مرشحنا الوحيد حمدين صباحي
الإسكندرية تهتف لا فلول ولا إخوان
ومن الخميس القادم يستقبل ميدان سعد زغلول إعتصام الإسكندرية الجديد الذي دشنه الأطفال قبل الشباب من أجل رفض مرشح خونة الإخوان ومرشح العسكري ونحن ندرك أن أيا منهم لن يستطيع الجلوس على مقعد الرئاسة إلا بثمن باهظ وحتى لو وصل إليه فإننا مسقطوه في أشهر قليلة فمن يتطلع للحرية لا يخشى الموت وقد قدمنا شهداء "ليس من بينهم إخواني ولا سلفي" لا ليأتي أتباع التنظيم الدولي للإخوان وعرابي صفقة بيع قناة السويس لقطر ليحكموا مصر كما أننا لن نقبل برئيس وزراء موقعة الجمل الذي سيحتضن الإخوان والسلفيين مرة أخرى ليصبحوا فزاعة تعيد عجلة التاريخ من جديد
سنسقط الإثنين معا حتى لو كان ذلك آخر ما نفعله وننتظر من مدن مصر الحرة أن تحذوا حذونا دون أن يكون من بينهم محافظات للعبيد تصوت لمرسي أو شفيق
عاشت مصر حرة وعاش كفاح الشعب المصري

0 comments: