مجلة مرفوع من الخدمة

الأحد، 6 مايو 2012

استقالة جماعية من حملة "أبو الفتوح" بعد كشف حقيقته


استقالة جماعية من حملة "أبو الفتوح" بعد كشف حقيقته

دون مقدمات نحن ننشر نص الإستقالة الجماعية والتحذير الذي أصدره أكثر من مائتى عضو من حملة المرشح أبو الفتوح بعد كشف حقيقته ونترككم مع نص الإستقالة كما ورد إلينا لأنها لا تحتاج لتقديم:
نعلن نحن الموقعون ادناه عن استقالتنا بشكل تام وكامل ونهائى من حملة د. عبد المنعم أبو الفتوح المرشح لانتخابات رئاسة الجمهورية، فنحن كنا نحلم بقيادة تشاركنا الاوقات الصعبة وليس اوقات اليسر فقط، كنا نتمنى زعيم يجلس معنا فى الميدان يرشدنا ويوجهنا ويصلى معنا ويأكل معنا ويتعرض للمصاعب معنا، لا يتركنا وحدنا ويجلس هو فى مكتبه الفاخر او فى بيته امام شاشة التلفزيون.
كنا نتطلع فى د.عبد المنعم أبو الفتوح القائد او الزعيم المتجرد المضحى، لكن للاسف الشديد وجدنا رجل يبحث عن مناصب والكراسى وسلطة حتى لو كان هذا على حساب الوطن!!.


استغلال احداث شارع محمد محمود الاولى
بدأت صدمتنا منذ مليونية 18 نوفمبر عندما اعلنت الحملة عن المشاركة ولم نجد احد منها فى الميدان الا بعد ظهور د.ابو الفتوح لمدة نصف ساعة فقط تحدث خلالها من على منصة جماعة الاخوان وصرح قائلا "مستعدون لتقديم المزيد من الشهداء لحماية الثورة" ثم تركنا وغادر الميدان ومعه جميع قيادات الحملة.
وعندما اشتعلت المصادمات بالتحرير يوم السبت 19 نوفمبر طالبنا اكثر من مرة على مدار يومين بنزول الدكتور الميدان او السعى لحل الازمة بأى وسيلة والتحدث لنا كاعضاء بالحملة للاسف لم يتم الاستجابة الينا، واخبرتنا ادارة الحملة ان د.أبو الفتوح فى ظرف صحى صعب، ثم فوجئنا به يظهر على شاشة قناة دريم بصحبة د.محمد البردعى المرشح للرئاسة وللاسف لم يطرح اى حل او مبادرة لوقف نزيف الدم بميدان التحرير، كما لاحظ الكثير منا لهجة د.أبو الفتوح المتراخية تجاه المجلس العسكرى فى تلك الحلقة، وكان السؤال: كيف مكنته حالته الصحية من الذهاب الى استديوهات قناة دريم ولم تمكنه مشاركة اعضاء حملته وابناء بلده الذى يسعى ان يكون رئيسا لهم على الارض؟!!.. واذا كانت ظروفه الصحية الصعبة -كما اعلن فى احدى القنوات- منعته اكثر من مرة من القيام بدوره الوطنى فى تلك الاوقات الحرجة فكيف يريد ان يدير شئون دولة بحجم مصر؟!!.
والحقيقة اننا نعلم ان دكتور عبد المنعم ابو الفتوح يعانى ازامات صحية فى القلب والتنفس.


التخلى عن جرحى احداث محمد محمود
اثناء سقوط المتظاهرين فى شارع محمد محمود طالبنا بتدخل د.عبد المنعم ابو الفتوح بصفته امين عام اتحاد الاطباء العرب ومسئول عن لجنة الاغاثة والطوارئ لإنشاء مستشفى ميدانى لاغاثة الاف الجرحى.. لكن للاسف تم مقابلة مطلبنا بكل تجاهل.
ثم فوجئنا ونحن فى الميدان بنزول د.ابو الفتوح للميدان اثناء الاحداث يوم الثلاثاء 22 نوفمبر ليلا وهو يرتدى كاب وبالطو ابيض وكمامة "متخفيا" خوفا من ان يهاجمه بعض المعتصمين بالميدان بعد موقفه المتخاذل مع الاحداث.. وادعت الحملة انه زار المستشفيات الميدانية وعلاج المصابين فى حين اننا لم نراه داخل اى مستشفى ميدانى ولم يلتقط له اى صورة او فيديو فى اى مستشفى وقامت ادارة الحملة بنشر صورة له فى وسائل الاعلام وهو داخل خيمة حزب التيار المصرى على انها صورته داخل احدى المستشفيات الميدانية.. وهو ما نعتبره نفاق وخداع للشعب المصرى.


حكومة انقاذ بقيادة "ابو الفتوح" او حرق "البرادعى"
كل ماسبق كان يمكن الصمت عنه، لكن صدمتنا كانت عن امرت قيادات بالحملة المتطوعين المتواجدين بالتحرير الانتشار بالميدان للتحدث مع المعتصمين والمتظاهرين للترويج ان يكون رئيس حكومة الانقاذ هو دكتور عبد المنعم ابو الفتوح او دكتور محمد البرادعى، وكان المتبنى لهذه الحركة هو "محمد هيكل" منسق عام الحملة و"عماد حمدى" و"على المشد" اعضاء اللجنة الاستشارية بالحملة، وكان مبررهم ان فرصة دكتور ابو الفتوح فى الفوز بانتخابات رئاسة الجمهورية ضعيفة، وان توليه رئاسة الوزراء سيكسبه شعبية كبيرة فى حال استمراره بالمنصب وحقق انجازات وحتى لو لم يستمر بالمنصب واستقال سيصبح بطل فى نظر الشعب، واذا لم يتقلد لمنصب سيصبح هذا بمثابة دعاية مجانية للدكتور ابو الفتوح، وفى حال تولى "البرادعى" رئاسة الوزراء وهو صاحب الفرصة الاكبر فى انتخابات الرئاسة سيكون بذلك تم "احراقه سياسيا" وبذلك نضمن عدم منافسته للدكتور ابو الفتوح.
وللعلم هذا الحديث تم تسجيل بالصدفة من خلال اجهزة الموبايل.


"ابو الفتوح" يدعى رفضه دعوات المجلس العسكرى
ثم قامت الحملة بتسريب اخبار الى وسائل الاعلام عن مقابلة دكتور ابو الفتوح مع المجلس العسكرى واحتمالية اختياره لتشكيل حكومة الانقاذ، ثم ظهر دكتور ابو الفتوح فى احدى القنوات ليؤكد انه رفض عدة دعوات من المجلس العسكرى للاجتماع معه بدافع الوطنية، ثم كانت المفاجأة ان دكتور ابو الفتوح ظهر فى قناة فضائية بعد ايام من هذا التصريح وأكد انه لم يتلقى اى دعوة من المجلس العسكرى!!.


الترويج لمجلس رئاسى يضم "ابو الفتوح" والاعتصام امام مجلس الوزراء
وبينما اعضاء الحملة اعتقدوا ان دكتور ابو الفتوح اقترب من تشكيل حكومة الانقاذ وذلك وفقا لكلام قيادات الحملة معنا، خرج خبر عن اختيار "كمال الجنزوى" لتشكيل حكومة الانقاذ الوطنى، ومنذ هذه اللحظة بدأت حالة من الطوارئ فى الحملة.
وقام عدد من قيادات الحملة بدفع عدد من الاعضاء لتوزريع منشورات ورقية تدعو لترك المجلس العسكرى السلطة وتأسيس مجلس رئاسى يضم دكتور ابو الفتوح وعدد من الشخصيات العامة، ثم قام احد قيادات الحملة بالوجه البحرى بتنظيم مسيرة من ميدان التحرير للتوجه للاعتصام امام مجلس الوزراء، والغريب انه بعد دفع المتظاهرين بالميدان للاعتصام امام مجلس الوزراء لم نجد اى شخص من قيادات الحملة بالاعتصام حتى القيادى بالحملة الذى نظم المسيرة!!.

المجلس الاستشارى
كان د.ابو الفتوح هو صاحب فكرة تكوين مجموعة استشارية تضم مرشحى الرئاسة تعاون المجلس العسكرى على اتخاذ القرار واعلن عن هذا الاقتراح خلال لقاءه بقناة دريم مع د.البرادعى.. وعندما اعلن المجلس العسكرى نيته تأسيس المجلس الاستشارى كان الجو العام فى الحملة هو ان د.ابو الفتوح سيكون من الاعضاء الاساسيين فى هذا المجلس.. ثم كانت المفاجأة فى استبعاد د.ابو الفتوح من المجلس.. ومنذ ذلك الحين بدأ د.ابو الفتوح والحملة فى مهاجمة المجلس العسكرى فى كل مناسبة او حدث.


استغلال اشتعال احداث مجلس الوزراء
فى الوقت الذى كانت البلد فيه تحترق فى ميدان التحرير وشارع مجلس الوزراء منذ مساء يوم الخميس 15 ديسمبر كان الدكتور عبد المنعم ابو الفتوح يتجول فى الشوارع ليروج لحملته الانتخابية، وكانت تحركاته كالاتى:
يوم الجمعة 16 ديسمبر يعقد مؤتمر انتخابى بمحافظة الفيوم
يوم الاحد 18 ديسمبر يعقد مؤتمر انتخابى بمحافظة السويس ثم ذهب لاتقاط الصور مع اهالى شهداء الثورة
يوم الاربعاء 21 ديمبر يعقد ندوة بجامعة الفيوم لقاء مع سياسيين فى الفيوم
الخميس 22 ديسمبر يقوم بجولة ومؤتمر انتخابى فى حى الويلى بالقاهرة

وعندما طالبنا منذ بداية الاحداث بتجميد نشاط الحملة الانتخابية نظرا للظروف الكارثية التى يمر به البلد، لكن كان الرد على طلبنا بالرفض الشديد والسخرية.

ابو الفتوح ينتفض بعد اصابة ابنه فى التحرير
وعندما طالبنا ادارة الحملة ان يتخذ الدكتور عبد المنعم ابو الفتوح موقف واضح وصريح ضد ما حدث من انتهاكات من الشرطة العسكرية وفى نفس الوقت يتخذ موقف ضد المعتصمين الذين قاموا بالتخريب لا ان يغازل المحتجين من أجل كسب تعاطف الثوار والحصول على مغانم سياسية على حساب البلد.. لكننا فوجئنا بالدكتور ابو الفتوح بتحول فى تصريحاته التى كانت تتسم بالمهادنة فوجدناه يشن هجوم على المجلس العسكرى فى وسائل الاعلام، وخاصة فى قناة الجزيرة، وذلك بعد اصابة ابنه (حذيفة) اثناء تواجده فى التحرير الفتوح وقامت ادارة الحملة بتسريب خبر اصابته لوسائل الاعلام ومطالبة اعضاء الحملة على نشر الخبر على الفيس بوك والتويتر.


اكذوبة الغاء برنامج التلفزيون المصرى
ادعت الحملة لوسائل ان التلفزيون المصرى الغى اللقاء التلفزيونى مع الدكتور عبد المنعم ابو الفتوح فى برنامج "ستوديو 27" بالقناة الاولى المصرية بأومر من وزير الاعلام بسبب مواقف الدكتور عبد المنعم السياسية على حد زعم ادارة الحملة، فى حين ان الحقيقة ان البرنامج قد تم تأجيلة وادارة الحملة كانت تعلم ذلك منذ اللحظة الاولى.. وادارة الحملة رفضت ظهور د.ابو الفتوح مرة اخرى فى البرنامج لاظهاره امام الجمهور فى صورة المضطهد من الدولة.

الخدعة الكبرى فى جمعة "رد شرف حرائر مصر"
بينما اعلنت الحملة فى وسائل الاعلام عن مشاركة الدكتور عبد المنعم ابو الفتوح وحملته فى مظاهرات جمعة "رد شرف حرائر مصر" يوم 23 ديسمبر.. وجدنا فقرة جديدة فى مسلسل الخدع والاكاذيب، ففوجئنا فى الميدان بعدم تواجد الدكتور ابو الفتوح او اى شخص من قيادات الحملة طوال اليوم، ويؤكد على هذا مراسلى الصحف والقنوات الفضائية، وفى نفس الوقت كان يعقد دكتور ابو الفتوح ندوة بمدينة العاشر من رمضان!!.
وكانت المفاجأة الاخرى هى مشاهدتنا لعدد من اعضاء الحملة بالتعاون مع اعضاء من حركة 6 ابريل يقومون بتوزيع منشورات مطبوعة فى الميدان تدعو الى تشكيل مجلس رئاسى يضم دكتور عبد المنعم ابو الفتوح!!.

ابو الفتوح فى السعودية هروبا من تهنئة احتفالات عيد الميلاد
سافر الدكتور عبد المنعم ابو الفتوح يوم الثلاثاء 3 يناير 2012 على رأس وفد من اتحاد الاطباء العرب بدعوة من الدكتور توفيق الربيعة وزير الصحة السعودى.. واصرار دكتور ابو الفتوح على السفر الى السعودية مبكرا قبل قبل ايام من احتفالات عيد الميلاد ورجوع مصر متأخرا هروبا من حضور احتفالات الاخوة المسيحيين.. وحتى اذا كان د.ابو الفتوح خارج مصر كان يمكن ارسال مدير الحملة او اى ممثل عنه حضور الاحتفالات للتهنئة.. او على الاقل اعلن التهنئة على موقعه الشخصى.. وكان هذا التصرف بذريعة ان الكنيسة لم توجه الدعوة اليه وعدم اغضاب السلفيين منه.


نفاق الناس فى اضراب 11 فبراير 2012
ظهر د.عبد المنعم ابو الفتوح فى برنامج العاشرة مساء قبل ساعات من يوم 11 فبراير قال انه مع الاضراب ذلك بعد محاولة منه للتهرب من الاجابة على سؤال تأييده او رفضه للاضراب، وبدأت الحملة فى نشر تصريحاته المؤيدة للاضراب على موقع فيسبوك ثم فوجئنا بعد ايام فى احدى المحادثات الجانبية بعد مؤتمر له يعلن انه ضد فكرة الاضراب وقام احدى الصحفيين بتسجيل هذا التصريح ثم تم نشره على مواقع الانترنت مما اشعرنا بالخجل امام الناس بسبب هذه التصريحات المتضاربة والمتناقضة بين ما يقال امام كاميرات التلفزيون وبين ما يعلنه خارج وسائل الاعلام.

مدير الحملة فى تمثيلية جديدة على الشعب
استمرارا لمسلسل الاكاذيب والخداع فى يوم 20 فبراير ظهر "محمد الشهاوى" مدير الحملة فى قناة اون تى مع الاعلامى "يسرى فودة" مع عدد من مسئولى الحملات المنافسة، وادعى خلال الحلقة انه لم يكن يعرف د.عبد المنعم ابو الفتوح قبل الثورة "بشكل شخصى" وانه بحث عن رقم تليفونه بعد الثورة ليقنعه بالترشح للرئاسة.. وهذا الكلام خالى تماما من الصحة للاسباب الاتية:
- "محمد الشهاوى" هو من كوادر جماعة الاخوان المسئولين "المفصولين" وتربى على يد د.ابو الفتوح سواء على مستوى العمل التنظيمى داخل الجماعة او على المستوى الشخصى، فقد اعلن د.ابو الفتوح فى وقت سابق خلال احدى اللقاءات مع المتطوعين –وهو لقاء مصور بالفيديو- انه يعتبر "الشهاوى" بمثابة ابنه وانه تربى من صغره وسط ابنائه وابناء اخوته.
- "محمد الشهاوى" كان مسئول منذ سنوات عن ادارة الحملة الانتخابية لدكتور عبد المنعم ابو الفتوح داخل نقابة الاطباء واتحاد الاطباء العرب.
- "محمد الشهاوى" لم يكن من مؤسسى الحملة الانتخابية الرئاسية منذ بدايتها فى مارس 2011 قبل ان يعلن د.ابو الفتوح ترشحه، بل ان د.ابو الفتوح دفع به داخل الحملة فى شهر مايو 2011 ليتولى ادارتها بسبب ثقته فيه، وبذلك أتى د.ابو الفتوح بأهل الثقة وعزل اهل الخبرة فى الحملة.


دكتور ابو الفتوح يتاجر بمعتصمى العباسية
منذ بداية اعتصام المتظاهرين حول وزارة الدفاع ونحن نطالب د.ابو الفتوح باعلان موقف واضح من الاعتصام او الذهاب اليهم لتهدئة الموقف حتى لا يتفاقم وتحدث خسائر فى الاروح، وللاسف كالعادة لم تكن هناك اى استجابة، وللاسف ايضا حدثت تصرفات مسيئة من المرشح وادارة الحملة خلال التعامل مع قضية معتصمى العباسية، كان ابرزها الاتى:
- بعد ضغوط كبيرة قرر ان يذهب د.ابو الفتوح الى العباسية ومعه فريق طبى لمعالجة المعتصمين يوم الاحد 29 ابريل، وعقب اعلان ادارة الحملة لنا هذا الخبر قامت بعدها بدقائق باعلان خبر الغاء ذهاب د.ابو الفتوح الى معتصمى العباسية.. وما علمناه ان الغاء الزيارة جاء بعد تلقى د.ابو الفتوح عدة اتصالات ففضل ان يتخذ موقف وسط حتى لا يخسر شعبية سواء الفريق المؤيد للاعتصام او الرافض.. مما تسبب فى حالة احباط داخل الحملة.
- عندما اندلعت الاشباكات يوم الاربعاء 2 مايو وبعد ان سالت الدماء وجدنا المرشح يذهب مع مسيرة من مسجد الفتح الى العباسية فى شكل دعائى صاخب وسط عدسات كاميرات الصحف والقنوات.
- ادعت الحملة تجميد نشاطها يومي الاربعاء والخميس، وطبعا كان هذا الادعاء كاذب فكانت انشطة الحملة تسير بشكل طبيعى، اجتماعات الحملات فى المحافظات تجرى واستقبال المتطوعين الجدد كما هو، وتوزيع المطبوعات الدعائية ولصق "البوسترات" كما هو.
- وفى استغلال سافر للاحداث ادعت الحملة ان الشاب "ابو الحسن ابراهيم" عضو حركة 6 ابريل الذى استشهد اثناء احداث العباسية انه من اعضاء الحملة بالاقصر، والحقيقة انه لم يكن من اعضاء الحملة وكان مؤيد من ضمن الاف المؤيدين لدكتور عبد المنعم ابو الفتوح.. لكن الحملة فضلت المتاجرة بدم "ابو الحسن" امام وسائل الاعلام.
- واستمرارا للادعاءات الكاذبة، ادعت الحملة تكوينها لجنة قانونية للدفاع عن المعتقلين الذين تم إعتقالهم في أحداث العباسية، ذلك فى الوقت الذى كان عدد من اعضاء الحملة واقاربهم فى المعتقل ولم يحرك المرشح د.ابو الفتوح او ادارة الحملة ساكنا وتم تجاهل مناشدتنا لهم بالتحرك للدفاع عنهم.

- كما ادعى "اسامة الدلهماوى" منسق الحملة بالقاهرة فى تصريحات لوسائل الاعلام الجمعة الماضى أن الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح الغى مؤتمر له بباب الشعرية واتجه إلى أحد المستشفيات التى يوجد بها عدد من الحالات الحرجة من المصابين فى أحداث العباسية، ليمارس دوره كطبيب تحتاجه البلاد فى هذا الوقت العصيب، لإغاثة الحالات المصابة هناك.. والحقيقة ان الغاء المؤتمر كان لاسباب امنية خاصة بالدكتور ابو الفتوح خوفا على حياته.. ولم يذهب اطلاقا الى اى مستشفى لمتابعة المرضى.

وعندما اعلنا بكل وضوح رفضنا لهذه السلوكيات قام عدد منا بالانسحاب فى هدوء من الحملة وفضل البعض منا البقاء لاصلاح الامر وعندما حاولنا التواصل مع د.عبد المنعم ابو الفتوح لمواجته وابلاغه بتحفظاتنا منعتنا ادارة الحملة بل قامت بالهجوم علينا لدرجة التخوين والادعاء ان بعضنا ليس من اعضاء الحملة من الاساس وتم تهديدنا بالفصل وتشويه سمعتنا واظهارنا على اننا مدسوسين ونعمل لمصلحة مرشحين اخرين بهدف هدم الحملة.. وهذا ما دفعنا الى اعلان اسباب انسحابنا من الحملة بكل وضوح الى وسائل الاعلام المختلفة.

واخيرا نحن نؤكد ان هدفنا لم يكن تشويه شخص د.عبد المنعم ابو الفتوح او محاربته.. لكن هدفنا هو اظهار الحقيقة امام الجميع.. فنحن لم نكن نناضل من ان اجل شخص ولكننا نناضل من اجل مشروع وطنى لنهضة مصر، واختيارنا لشخصية سياسية حتى يكون رئيس مصر القادم لن يجعلنا نلغى عقولنا وضمائرنا او نقدس مرشحنا ولن يمنعنا من قول الحق.. فنحن لن نقبل بوجود ديكتاتور جديد.. ولن نقبل حاشية رئيس جديدة تقمع الشعب وتضلله.. نحن نريد رجال ينقذون هذا الوطن لا طلاب كراسى ومناصب ونفوذ وحاشية ملعونة جديدة حول الرئيس.

توقيعات المستقيلين:

1. احمد ابراهيم اسماعيل
2. دعاء عبد الكريم ابراهيم
3. منى عباس فاضل
4. كريم حكمت عبد الرحمن
5. محمد محمود علي
6. علي جليل ابراهيم
7. زياد عبده شكر
8. رائد عبد الرحمن سعيد
9. رقية خلف علي
10. حسين عبد الجبار
11. زينة عبد الهادي
12. عمر حسين علي
13. وسام علي ابراهيم
14. علي رافع عبد الستار
15. مصطفى طه ياسين
16. نورا ماجد حميد
17. علاء ياسين طه
18. علي نعمان يوسف
19. زينب خالد صبري
20. ابراهيم محمد سيف
21. احمد احمد محمد هلال
22. خيرى ابراهيم
23. صبحى محروس
24. صبرى الطاهر
25. صلاح مصطفى
26. فتحي عبدالعظيم
27. محمد السيد حسن
28. محمد سيد الدكروى
29. احمد محمد عباس
30. يسري محمد عاطف
31. اشرف قاسم عطاالله
32. امانى فتحى محمود
33. تيسير محمد منصور
34. حلمى شريف حلمى
35. رانيا سعيد بكرى على
36. سيد عبدالكريم سيد
37. شريف خالد محمد محمود
38. شريف سعيد عبدالعزيز
39. صلاح احمد مرسى
40. صلاح صابر السيد احمد
41. عبدالعظيم سليمان
42. عبدالله سعيد محمود
43. علاء محمود احمد
44. على بدر الدين كمال
45. عمر حسن عبدالفتاح
46. عمرو عبدالنبى سليمان
47. عمرو محمود لطفى
48. فاطمه خالد عثمان
49. محمد ابوسليمان عبده
50. طه عادل احمد
51. احمد عادل السيد
52. يوسف عيسوى محمود
53. محمد محسن حلمى
54. طارق محمود محمد
55. مصطفى احمد شلبى
56. ممدوح محمد طلبه
57. محمود ابراهيم عبداللطيف
58. محمود عصام محمود
59. سامر عفيفى العريان
60. محمود فؤاد عبدالبر
61. مروان عادل على
62. مصطفى جمال عبدالمجيد
63. مصطفى محمود محمد
64. السيد عيدالحكيم السيد
65. عماد رؤف رزق
66. منى مصطفى حسين
67. محمد رزق نصار
68. السيد محمود عثمان
69. عامر ياس خليل
70. نور محمد حسين
71. دينا فاروق محمد
72. كرم حسين علوان
73. يحي محمد قادر
74. علي نادر فؤاد
75. عباس صباح
76. يوسف عبد الله مالك
77. تامر حسين ابراهيم
78. محمود شعلان سيف
79. سلامه عبدالسلام كامل
80. محمد محمدي عبدالفتاح
81. ممدوح على قنديل
82. احمد حسنى على
83. اكرام حمدى عبدالقادر
84. متولى على متولى
85. الامير محمود حسين
86. امه الخير عبدالله كمال
87. اميره حسن ابو سنينه
88. انجى العزب جاب الله
89. عبدالرحمن محمد عبدالحفيظ
90. مجدى حبيب موسى
91. حسن محمد ابراهيم
92. محمود على دعبس
93. صادق محمد ابو جادالله
94. وليد محمد بيومي
95. دعاء هشام دهب
96. رقيه فريد عبدالخالق
97. السيد عطيه محمود
98. سماح يوسف سعيد
99. اسراء احمد ليثى
100. اسلام نو مصطفى
101. شوقى محمد مامون
102. صالح عثمان محمود
103. محمد ابوالمعاطى حسين
104. طارق عباس سعد مرسى
105. عيد محمود النواوى
106. محمد شريف امير
107. احمد محمد ابراهيم
108. سيد احمد كاسب
109. مصطفى عبده الصعيدى
110. محمد حسن سالم
111. محمد احمد حسن
112. خلود فاروق محمد
113. راويه عباس امام
114. رضوى كمال الشلقانى
115. رغيد احمد السيد صقر
116. ساره عزالدين عبده
117. سمر ايمن عبدالفتاح حامد
118. مجدى محى الدين احمد
119. ابراهيم محمد عبدالخالق
120. اسامه محمد جلال الدين
121. شريف حسن شلبى
122. شيرى عاطف كامل
123. صفاء محمد توفيق حسن
124. اسامه محمد محمد السيد
125. طارق هلال ابراهيم
126. عبدالرحمن عزت عمار
127. هشام عبدالرحمن حماد
128. محمد صبرى عبدالفتاح
129. نصر الشناوى عبدالحميد
130. يوسف حامد ابوالخير
131. عبدالعزيز فتحى عبدالعزيز
132. محمود الدمرداش محمد على
133. فاطمه الزهراء حسين مانع
134. احمد عبدالحميد عزب
135. احمد عبداللاه احمد
136. حاتم محمد عبدالحافظ
137. على محمد القمحاوى
138. عادل صديق احمد الديب
139. نورالدين محمد السعيد
140. محمد هانى السيد
141. محمود كمال الصهبان
142. محمود عبدالله شكر
143. محمود احمد ضيف
144. طارق ناصر فؤاد
145. احمد نبيل مصطفى
146. هبة ايمن جابر عطيه
147. عبدالعظيم عبدالمجيد البدرى
148. محمد ابراهيم الصادق
149. معاذ فايد عبدالعزيز
150. مى ربيع عادل
151. نسمة عبدالله يوسف عبدالله
152. ابراهيم عبدالغنى الحنبلى
153. عصام الدين محمود الصغير
154. طارق احمد عبدالنعيم
155. هاجر صديق عطية
156. زين سعد سيد على
157. معتز سيد عرابى
158. وجدى كامل موسى
159. رضا الشافعى حبيب
160. احمد شرف الغريب
161. جلال المتولى عبدالرازق
162. جمال عبدالعظيم على
163. حسن احمد حسن
164. حسن عبدالعليم السيد
165. حسن فؤاد نصر
166. حسين احمد محمد
167. حسين رمضان فارس
168. حمدى محمد فهمى
169. ذكى يوسف ذكى عبدالدايم
170. سعيد على راضى
171. سعيد محمود على
172. سمير دسوقى العزب
173. سعد راشد عمر
174. حسن محمد حمدان
175. مروة حسن محمود
176. كريم صادق عوف
177. محود حافظ مصطفى
178. ايه الشحات صيام
179. عائشة احمد عبدالعزيز
180. سيد فؤاد عبدالعظيم
181. شريف محمد عبدالباقى
182. عادل السيد بكر
183. نور عبدالحميد محمد
184. اسامة محمد على
185. احمد فتحى سلطان
186. احمد محمد ابراهيم
187. هاشم حامد مهران
188. اسلام عبدالفتاح الجندى
189. طارق عبيد احمد
190. نارد السيد الاعسر
191. حسين ربيع رشوان
192. مجدى اسماعيل هندى
193. اشرف سيد مصطفى
194. الاء الله اسامه عبدالروؤف
195. الحسن صبرى وهدان
196. امجد هنيدى المصرى
197. انس عبدالهادى عيسوى
198. ايهاب محيى محمد
199. باسم كمال رشدى
200. امين احمد محمد
201. محى الدين محمد عثمان
202. على زكريا على
203. خالد سمير سعودى
204. عبدالفتاح محمد يوسف شاهين
205. ريحاب حسين على
206. ساره عبدالسميع عبدالسميع
207. سيد على محمد
208. محمد خميس على
209. شادى احمد عبدالغنى
210. شذى مصطفى السيد

للتواصل مع المستقيلين من حملة أبو الفتوح اضغط هنا


0 comments: