مجلة مرفوع من الخدمة

الخميس، 1 مارس، 2012

بالأسماء والتفاصيل وأماكن العمل:رجال العادلي في وزارة الداخلية بعد إعادة الهيكلة

       بالأسماء والتفاصيل وأماكن العمل:رجال العادلي في وزارة الداخلية بعد إعادة الهيكلة

لا نريد التقليل من الجهد الذي يبذله وزير الداخلية الحالي لكن لأننا نؤمن أن حقنا في الرقابة لا يمكن أن ينازعنا فيه أحد فإننا نقدم له أسماء رجال العادلي داخل وزارة الداخلية بعد حركة إعادة الهيكلة التى بدأها حتى لا تصبح الحركة مجرد عملية تجميل لوجه قبيح كما ننشر أدوار هؤلاء في فترة حكم العادلي وأماكن تواجدهم وما إقترفوه من جرائم خلال قمعهم لثورة يناير ونبدأ من البداية
 
1. اللواء مصطفى راضى، والذى كان يعمل مديرا لمصلحة الأحوال المدنية حيث أكدت مصادر أنه من أهم رجال العادلى فى الداخلية ويعد من أقرب المقربين له وكان يغذى جهاز أمن الدولة "المنحل " بالمعلومات الكافية وبعد خروجه إلى المعاش لتجاوزه سن الستين تم الحاقه بمصانع أنتاج البطاقات فى 6 أكتوبر ليتقاضى مرتبا كبيرا علما بأن الدعاوى القضائية كانت تلاحقه باعتباره كان يستحوذ على النصيب الأكبر من مكافأت استمارات الرقم القومى التى تمنح للعاملين بقطاع الأحوال المدنية.
2. اللواء محمد نجيب، مساعد الوزير لقطاع مصلحة السجون حاليا، وكان يعمل بمصلحة الأمن العام وقت وقوع أحداث الثورة.
3. اللواء محسن مراد، مساعد وزير الداخلية لأمن القاهرة، والذى كان مديرا لأمن المنيا وقت الثورة وقبلها وكان على علاقة وثيقة بحبيب العادلى.
4. اللواء مجدى أبو قمر، مدير أمن البحيرة وأحد المتهمين بقتل المتظاهرين وقد بثت مواقع الكترونية فى وقت سابق تسجيلا صوتيا له وهو يشتم ويسخر من الشعب المصرى وقد نقل إلى ديوان عام الوزارة بعد الثورة مباشرة.
5. اللواء على سعيد على حسن، الحرس الشخصى للعادلى منذ 12 عامًا وكاتم أسراره كما يطلق عليه ضباط الداخلية والمسئول أيضاً عن خط سيره وتنقلاته والمعروف بقربه منه وملازمته له فى جميع تحركاته، حيث تمت ترقيتة فى حركة تنقلات الشرطة الأخيرة إلى نائب مدير إدارة الأحداث، ولعل هذا يفسر تقاعس الإدارة العامة لمباحث الأحداث ومقرها مجمع التحرير فى القبض على بعض الصبية من أرباب السوابق الذين أتوا بالمولوتوف وحاملى السنج والمطاوى فى أحداث محمد محمود وأحداث مجلس الوزراء حيث تناقلت جميع وسائل الإعلام حكاية الصبية المتواجدين بكمامات والأسلحة .
6. اللواء حسين القاضى، الذراع اليمنى للواء عدلى فايد مساعد الوزير للأمن العام وقتها وهو معروف بين قيادات الداخلية أيضاً بصلته القوية به وكان فايد، يعتمد عليه فى نقل تعليماته لجميع مديرى المباحث على مستوى الجمهورية ورغم علم جميع قيادات الداخلية بأنه من فلول العادلى فقد تركه اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية الحالى بل تم تصعيده وترقيته إلى منصب مدير الإدارة العامة لمباحث التهرب الضريبى، وتعلم جميع قيادات الداخلية بأن هذا المنصب يعد تكريما له بالنظر إلى المرتب الضخم الذى يحصل عليه وأيضاً نسبة الأموال التى يتقاضاها على قضايا الضرائب
7. اللواء جمال الحمزاوى، مساعد عدلى فايد، ولا يزال فى منصبه بالأمن العام.
8. اللواء محمد إبراهيم، مدير أمن أسيوط الحالى والذى كان يشغل منصب مدير أمن الإسكندرية فى وزارة العادلى ورغم أنه متهم بقتل الثوار لم تتم إحالته إلى المعاش .
9. اللواء مصطفى راضى، مساعد أول الوزير للأحوال المدنية، حيث يعد المسئول الأول فى عهد العادلى عن البحث عن شبكة وعائلات المعارضين لنظام الرئيس المخلوع حيث يتم الكشف عن المعارض أو الناشط السياسى عن طريق شبكة المعلومات والتقنيات الحديثة للوصول لجميع أسماء أقارب هؤلاء الأشخاص ومكان عملهم وجميع البيانات عن شجرة العائلة للفرع السابع ثم يبدأ بعدها دور اللواء عدلى فايد، ومساعديه الذين مازالوا متواجدين بالخدمة بالكشف الجنائى على هولاء الأقارب عن طريق أجهزة الأمن العام ثم تتم كتابة تقرير ويتم تحويله لإدارة الإعلام والعلاقات بالوزارة لبدء حملة ضد الناشط أو المعارض وهؤلاء القيادات مازالوا متواجدين .

أيضا مازال الإبقاء على الضباط الذين تمت مجاملتهم نظرا لانتمائهم للحزب الوطنى المنحل والذين تم تعيينهم أنذاك على النحو التالى :
1. الرائد محمد راضى، فى مكتب مدير مباحث الجيزة وقتها مجاملة لوالده عبدالرحمن راضى عضو مجلس الشعب المنحل عن الحزب الوطنى الصادر ضده أيضاً أحكاما بإلغاء عضويته من محكمة القضاء الإدارى وتعلم جميع قيادات المديرية بحكاية الرائد محمد راضى، الذى شغل منصب ضابط فى غرفة عمليات الجيزة ثم مديرا لمكتب مدير المباحث سنتين، ثم فى عهد اللواء محمد إبراهيم مديرا لمكتب مدير المباحث الجنائية للجيزة العميد محمود فاروق رغم كثرة مشاكل راضى مع الضباط وأمناء الشرطة التابعين للإدارة وسط ذهول بعض الضباط حيث مكث راضى فى مناصب مميزة فى مديرية أمن الجيزة لأكثر من 4 سنوات.
2. اللواء سامى سيدهم، مدير مباحث القاهرة وقت الثورة والذى تمت ترقيته بعدها إلى رتبة مساعد الوزير للأمن.
3. اللواء عصام سمك، مدير أمن بورسعيد السابق والذى يحاكم حاليا على تقصيره فى مباراة الأهلى والمصرى "مجزرة بورسعيد .

خدمات الميدان أثناء الثورة
أوراق خاصة بتوزيع الضباط الذين أشرفوا على ميادين القاهرة أثناء اندلاع الثورة، والذين لهم علاقة مباشرة بتعامل الضباط مع الثوار وهم المشرفين على كمائن وخدمات صغار الضباط وهم كالتالى :
1. اللواء نبيل العشرى، وكيل الادارة العامة لشرطة النجدة (خدمات شارع الشيخ ريحان مع تقاطع قصر العينى وشارع بورسعيد )
2. اللواء صلاح الطهطاوى، وكيل الإدارة العامة لشرطة النجدة والمشرف على خدمات ميدان التحرير.
3. اللواء أسامه بدير، مدير إدارة المرافق خدمات ميدان عابدين.
4. عميد مجدى سليمان، إدارة حراسة المنشأت بميدان التحرير.
5. اللواء صلاح الشهاوى. مدير إدارة شرطة النجدة (خدمات ميدان التحرير )
6. اللواء خالد متولى، مدير إدارة التدريب خدمات قصر العينى.
7. اللواء مدحت عبد الله، مدير إدارة حراسة المنشأت (خدمات ميدان عبد المنعم رياض )
8. لواء أحمد حسن، مدير إدارة الدوريات الأمنية أثناء الثورة خدمات منطقة أحزاب الناصرى والغد والتجمع.
9. عميد أسامة النحاس. مساعد فرقة الغرب خدمات نقابة المحامين ونادى القضاة.
10. لواء على الدمرداش، خدمات مسجد الأزهر ويعاونه عميد بيومى بدر.
11. لواء سامح كامل، خدمات المشهد الحسينى.
12. لواء أحمد عبد الباقى (الإشراف على خدمات منفذى شارع الأزهر وشارع بورسعيد مع شارع المنصورية إلى شارع الأزهر وضواحيه.
13. لواء حمدى مجاهد، مساعد فرقة مصر القديمة للأشراف العام على كل الخدمات بمسجد عمرو بن العاص وميدان أبو السعود.
14. عميد محمد إيراهيم خدمات منطقة المتحف المصرى.
15. عميد أدوارد نجيب، قطاع الغرب خدمات السفارتين الأمريكية والبريطانية.
16. عقيد جمال زكريا ( خدمات بميدان التحرير )
17. عميد مصطفى النمر ( خدمات مسجد السيدة عائشة )
18. اللواء جمال محمود، (ميدان المطرية )
19. اللواء حسن عبد الحى (ميدان العاشر ورابعة العدوية وعباس العقاد).
20. عميد عصام رأفت (ميدان العباسية ومسجد النور )
21. لواء اسماعيل عز الدين ( ميدان رمسيس ومسجد الفتح )
22. مقدم أحمد عطا الله (خدمات شارع الجلاء)
23. لواء خالد عبد الناصر (الإشراف على كل خدمات فرقة الشمال ومساجدها وكل أماكن التجمعات الجماهيرية بها

أسماء رجال إسماعيل الشاعر فى مديرية أمن القاهرة والوزارة :
إسماعيل الشاعر مدير أمن القاهرة السابق ومساعد أول العادلى اسم يعرفه المصريون حيث يحاكم الآن بتهمة قتل المتظاهرين مازال رجاله والمقربون منه يرتعون داخل مديرية القاهرة وأماكن أخرى بالوزارة وهم كالتالى :
1. اللواء صلاح الشهاوى وكيل قوات الأمن بالقاهرة تم ترقيته إلى مدير للنجدة.
2. لواء محمد رمزى محمد الصديق، وكيل إدارة المرور تم نقله إلى المجتمعات العمرانية.
3. اللواء عادل مصطفى محمد مساعد مدير الأمن للوحدات والذى أصبح مديرا لقطاع الغرب.
4. لواء حسين البرديسى، وكيل إدارة المرور تم ترقيته إلى مدير لإدارة المرور.
5. لواء ممتاز فتحى، بأمن الدولة تم ترقيته وكيلا للادارة العامة لشرطة السياحة والآثار.
6. عميد حسن السوهاجى، مباحث حلوان والذى أصبح مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة.
7. لواء حسن عبد الحى، مساعد وزير الداخلية للأمن العام.
8. لواء ياسر عبد الحافظ عبد السلام، مباحث العاصمة تم ترقيته إلى مدير أمن القاهرة لشئون الأفراد .

الضباط المتهمون بقتل المتظاهرين أو الذين لهم صلة بمواقع الاشتباكات أثناء الثورة
أسماء الضباط الذين كانت لهم صلة مباشرة بالتعامل مع الجماهير أثناء اندلاع شرارة الثورة ومنهم متهمون بقتل المتظاهرين وننشر مواقعهم أثناء الثورة والذين تم نقلهم إلى أماكن أخرى فى تغييرات الوزارة وهم:
1. عميد محمود عبد العظيم العشرى مأمور قسم المطرية تم نقله للإدارة العامة للتفتيش بالوزارة.
2. عميد أكرم محمد مخلوف مأمور قسم السيدة زينب تم نقله إلى قسم شرطة حلوان .
3. عقيد محمود إبراهيم محمود نائب مأمور قسم بولاق تم نقله إلى قطاع الأمن المركزى.
4. عقيد فرج السيد يحيى إدارة الترحيلات تم نقله إلى قطاع مصلحة الأحوال.
5. عقيد أمجد إبراهيم شعبان مأمور قسم المرج تم نقله إلى الإدارة العامة لاتصالات الشرطة بالوزارة.
6. عقيد محمود هيثم حسام الدين مأمور أول السلام تم نقله إلى الإدارة العامة لتدريب قوات الأمن.
7. عقيد عصام عيسى أحمد الخولى الإدارة العامة لمباحث القاهرة إلى الإدارة العامة للنقل والمواصلات.
8. عقيد إبراهيم بخيت عبد الرحيم محمد قسم شرطة الموسكى إلى الإدارة العامة للنقل والمواصلات.
9. عقيد محمد فوزى عبد الوهاب مباحث القاهرة إلى الإدارة العامة لشرطة ميناء القاهرة الجوى.
10. رائد محمد طاهر راسخ رئيس مباحث الأميرية نقل إلى الإدارة العامة للتوثيق والمعلومات.
11. نقيب محمد أحمد السيسى وحدة مباحث ثان أكتوبر نقل إلى مصلحة التدريب.
12. نقيب حسام محمد نبيل مباحث القاهرة المنيا.
13. نقيب قدرى محفوظ قدرى مباحث عين شمس نقل إلى إدارة التدريب قوات الأمن. .

يذكر أنه صدر أمر من اللواء منصور العيسوى وزير الداخلية السابق فى شهر أغسطس الماضى فى القرارات الوزارية رقم 1488و1490 و1492 و1496 لسنة 2011 بإنهاء خدمة أكثر من 30 لواء شرطة وصدر فى نفس القرار أمر بانهاء خدمة 30 عميد شرطة بعد ترقيتهم لرتبة لواء فى نفس القرار بالمخالفة للقانون لإرضائهم وإرضاء الرأى العام أنذاك حيث وصف المصدر الأمنى تلك التغييرات بـ"الفشنك " إذ لم يكن من بين هؤلاء من له صلة بقتل وسحل المتظاهرين أو متهما فى قضايا تعذيب كما لم يكن من بينهم أحد من رجال المباحث ورجال أمن الدولة المنحل
ونحن إذ ننشر ما نشرناه فإننا نحاول أن نساعد وزير الداخلية الجديد على القيام بحملة تطهير حقيقة لا حركة خداع لإلهاء الشعب المصري ونواصل كشف الحقائق دائما وندعو الجميع إلى إعادة نشر ما نشرناه تحقيقا للفائدة وحتى لا يظن هؤلاء أنهم بمأمن من العدالة في مناصبهم الجديدة

0 comments: