مجلة مرفوع من الخدمة

الأربعاء، 22 فبراير 2012

تأكيدا لما نشرته مرفوع من الخدمة معتز مطر يعتصم داخل الإستوديو بعد تجاوزات إدارة القناة


تأكيدا لما نشرته مرفوع من الخدمة معتز مطر يعتصم داخل الإستوديو بعد تجاوزات إدارة القناة

كنا قد تحدثنا كثيرا عن خلافات داخل قناة مودرن حرية وسيطرة الإخوان ممثلين في جمال حشمت الذي يتولى تمويل القناة الآن وتعليمات واضحة من وليد دعبس بالتعامل مع المجلس العسكري بأقصى درجات الحساسية وهو ما يبدو أنه لم يحدث بشكل أو بآخر ورغم التسريبات العديدة حول استقالة معتز مطر من القناة ورحيله هو وبرنامجه محطة مصر عن القناة عاد معتز مطر ليؤكد أنه باق بالقناة طالما يجد حريته هناك ولكن يبدو أن حتى تلك الحرية المشروطة قد إنتهى مخزونها للدرجة التى دفعت إدارة القناة لقطع الصوت ثم البث عن البرنامج أثناء إذاعته مما دفع معتز مطر وفريق البرنامج للإعتصام داخل ستوديو البرنامج حتى اللحظة مع قيامهم بإصدار بيان حول ما تعرضوا له جاء فيه ما نصه:


فى ظل حالة الضبابية الإعلامية التي تشهدها فى مصر فى اخطر ثلاثة اشهر قبل إجراء الانتخابات الرئاسية : وفى الإطار الذي يبدو واضحاً للجميع من سيطرة روؤس اموال النظام البائد على وسائل الإعلام المرئية والمقروءة وذلك بالتزامن مع توجهات صدرت من رئيس الوزراء بضرورة ضبط الخطاب الإعلامي فيما يبدو أنه أعادة لتشكيل خريطة الإعلام المصري فى هذه المرحلة : فقد قامت أدارة قناة مودرن حرية بقطع الصوت ثم الهواء عن الإعلامي معتز مطر أثناء تقديمة حلقة برنامج محطة مصر يوم الثلاثاء 21-2-2012 وذلك دون أي مبرر منطقي من رئيس القناة ايمن سالم وعلى عكس ما أعلنته إدارة القناة ان الأمر يرجع الى عطل فني مما استدعى معتز مطر وفريق العمل على تحرير محضر داخل الأستديو لإثبات الموقف .. ونحن إذ نؤكد على تمسكنا بكافة حقوقنا الأدبية والمعنوية والمادية نود التوضيح ان موقفنا لايمثل مطالب شخصية بقدر ما يمثل مطالب عامة متمثلة فى تحرير وسائل الإعلام المسموعة والمقروءة والمرئية حتى نصل إلى أعلام يليق بمصر بعد الثورة .. وهو الأمر الذي دفعنا للدخول فى اعتصام داخل الأستديو عقب قطع الحلقة .. وهو الموقف الذي نعتبرة بداية لسلسلة من الإجراءات التصعيدية حتى نصل إلى هدفنا المنشود فى حرية للإعلام وشرف للكلمة .. لذا فنحن ندعوا كافة الشرفاء فى هذا الوطن للتضامن مع موقفنا الرامي إلى صالح الوطن ومنظومة الإعلام المصرية

فريق عمل محطة مصر

كنا قد تحدثنا في مرفوع من الخدمة عن تفاهمات جرت بين جمال حشمت القطب الإخواني ووليد دعبس تم بمقتضاها ضمان حملات إعلانية وتمويل ثابت للقناة مقابل الترويج لأفكار التيارد الدينى عبرها بينما كانت هناك تفاهمات تمت بين وليد دعبس وقيادات إعلامية رسمية لتوجيه برنامج محطة مصر بحيث يصبح داعما للسلطة الحاكمة حتى لو ظهر الأمر على أنه معارضة في إطار لعبة توزيع أدوار بين القنوات الفضائية لكن يبدو أن معتز مطر تجاوز كعادته الخطوط الحمراء أثناء برنامجه وفي النهاية كان من المنطقي أن تصل الأمور إلى نهايتها وكانت المفاجأة الوحيدة هي أن تكون النهاية على الهواء عبر قطع الصوت والبث المباشر عن البرنامج
الحرية لا تشترى ولا تستجدى لكنها تنتزع ولا تخضع للتفاهمات ومن يدفع بجمال حشمت وتياره الدينى داخل قناة هو يحتل تلك القناة كاملة تحت دعاوى دينية تارة وإغراءات مالية تارة آخرى وهي كلها أمور نعلم أنه دائما قابلة للتنفيذ في ظل ملكية وليد دعبس للقناة التى ندرك جيدا أنه يؤمن بمبدأ : جهة التمويل تحدد سياسة التحرير

0 comments: